منتدى طريق التميز

عزيزي الزائر يرجى التكرم بتسجبل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

منتدى طريق التميز


    قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    شاطر
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:16 pm

    قصة جميلة جداً
    ملاحظة مكتوبة بالهجة السعودية
    أترككم مع بداية القصة



    "الصداقـــه'" من اقوى العلاقات الانسانيه علاقه يميزها انها تجمع عدة مشاعرواحاسيس في اطارها مثل المحبه، التضحيه، وغيرها..
    يمكن اغلبنا او اقدر اقول يمكنكلنا حصلت له مواقف مع اصدقاءه منها الحلو ومنها المر، منها اللي تقوي العلاقه ومنها اللي تنهيها...





    قصتي تتكلم عن هالموضوع، تقدرون تقولون انها تحمل <مشاعر> أكثر منها <احداث> لكني قررت بعد تفكير طويل اني اعرضها للناس عشان يستفيدون منها...
    احنا كمجتمع للرجال حدود الصداقه غالبا معروفه عندناواغلبها تكون للوناسه والمصلحه، انا ما اقول الكل بس اكثرها لكن اللي صار معي شي ثاني وهاذي قصتي.. :






    [[ في عام 1408هـ ، كنا تونا منتقلين لمدينه الرياض والدراسه بدت من اسبوعين تقريبا كنت في سنه رابعه ابتدائي دخلت فصلي الجديد وسوا الاستاذ تعارف بسيط بيني وبين الطلاب، لما جا وقت الراحه طلع الجميع الا انا،دخل ولد اسمراني شعره حوسه واسنانه الاربع الاماميه اللي متكسر واللي طايح، مشمراكمامه ووجهه كله مخوش وحالته لله.. الا انه رغم كل هالبلاوي فيه شيء يخليها موباينه!!..
    قعد يحوس في شنطته ساعه وكل دقيقه يطلع خرابيط وكل شوي يرفع عينه عندي واخيرا طلع منها نبيطه..
    وقبل لا يطلع التفت علي وكان من النوع اللي كنه بينطحك وهو يطالع، منزل راسه شوي ومعبس طول الوقت بس كانت بريئه اكثر من ان تكون مرعبه!! وقال بلدغه طفوليه سببها واضح وهو اسنانه اللي حالتها صعبه:
    (( انت الحين ليش جالس لحالك؟؟؟!....))
    كانت هاذي اول جمله سمعتها من الانسان اللي صار بعد كذا <<أغلــى البشــر>> على قلبي،،،
    كان معروف عني اني انطوائي ومنعزل هاذي طبيعتي حتى اني اتوتر لما يكلمني احد ما اعرفه..
    رديت عليه: بس كذا انا ماابي اطلع وبعدين انا ما اعرف احد هنا...
    وبنفس النظرات اللي والله اعلم انها كانت عاده عنده: تعال معي وانا اعرفك على نص اللي في المدرسه...
    كان يجرني من يدي وانا اسحبها بخوف: لا لا انا كذا مرتاح قلت لك ما ابي اطلع..
    لكن الولد اصرلين طلعني معه بالغصب وزي ما قال عرفني على نص المدرسه تقريبا لكن تبون الصدق حسيت اني تعلقت فيه هو!!يمكن عشان شخصيته عكسي تماما اجتماعي خفيف دم والكل يحبه ويحاول يتقرب منه صحيح انه كان شيطاني ومشاغب لكنه ماكان يتعدى على احد!! حسيت اني مبهوربشخصيته ورغم انه ذكي جداً الا انه فالدراسه ما كان بالحيل بس كان يعرف يمشي عمره من يومه صغير..
    وعلى كثر الاولاد اللي يعرفهم الا انه بعد تعلق فيني فوق ماتتصورون صرنا ما نتفارق ابد ولا يشوفون واحد فينا بدون الثاني...






    مرت السنوات وصداقتي تزداد قوتها مع خــــــالد..
    مرت علينا سنين الطفوله والمراهقه وحنا سوى ودخلنا الجامعه وتخرجنا وحنا ما عمرنا تفارقنا، حتى في السفر ما اذكر ان واحد سافر بدون الثاني الا اذا كانت السفره مع الاهل،..
    اغلب الناس اللي يعرفونا يحاولون ياخذونا قدوه وكثير منهم يضربون المثل في صداقتنا، يمكن تتسآءلون وش سر هالصداقه العميقه؟!!
    شي واحد كنا نطبقه بدون مانحس من يوم حنا صغار، شي عجزت اغلب الناس انها تفهمه في تعاملها مع بعض، وهو ان كلواحد فينا كان متقبل الثاني بكل ما فيه من العيوب ولا عمر واحد فينا حاول يغيرالثاني ويمشيه على طريقته برغم الأختلاف الكبير بينا..
    خالد كان فيلسوف بالفطرهوبسبب علاقاته الكثيره، وكنت اتعلم منه كثير، لما اسأله كيف يقدر يجمع كل هالناس حوله كان يقول كلمات بسيطه لكن تركت فيني اثر كبير..
    كان يقول: اسمع يابندرالناس لها مشاكلها وكل واحد في هالدنيا صدقني منشغل في نفسه ولا احد تهمه مشاكلك فاذا تبي الناس يحبونك انسى نفسك وفكر فيهم وكيف تساعدهم في حياتهم بقد ماتقدر..>>





    قصتي الاساسيه اللي ابيها توصلكم مو في كيفيه صداقتنا لاني مهما شرحت ماراح اقدر اوصلكم مدى عمقها لكن الحدث اللي قلب حياتي ولا أظن ترجعزي ما كانت..:





    في يوم أربعاء جاني خالد للاستراحه اللي نجتمع فيها مع الشباب والفرحه مبينه في عيونه وسحبني من بينهم:
    تعال بندر ابيك في كلمة راس..
    لما صرنا برى:
    عندي لك مفاجأة ...وابتسم



    انا ذاك الوقت اللي يشوف وجهي يقول خبل اناظر فيه وفاتح فمي...
    كمل كلامه:
    ابشرك الوالده خطبتلي!!



    في هاللحظه حسيت كأن احد عطاني كف على وجهي:ايييييييييييييييييييش؟؟؟؟!!!!...
    طالعني بنفس طريقته يومه صغير واللي ما تغيرت ابدا:
    وراك تقولها كذا كنك مو مبسوط...
    وبإرتباك رديت: لا مبسوط بسانت فاجأتني وصدمتني صراحه ما عمرك جبت طاري للزواج!!!!...
    ضحك وهو يغمز: عارف بس الوالده اقترحت علي الموضوع وقلت لها مافي مانع توقعت ان السالفه كلام او عالاقل بتاخذ وقت بس ماشاءالله عليها يومين الا هي جايتني تقول ترى لقينالك الظاهر انهاحاطتها في بالها من زمان وبعدين ما عاد الا خير والا شرايك؟!!...



    :يعني للحين ما شفت البنت يا خلود...
    :آفا عليك بس يابندر!!! الحين اقولك توي دار يوجيتك بسرعه الوالده تقول انهم حددوا يوم الاثنين عشان اجيهم اشوفها...
    تفاجأت: الله بهالسرعه؟؟!!.
    :مو اقولك شكل السالفه مطبوخه من قبل..
    : على كلا" اللهي وفقك انشاءالله...
    : عقبالك_ يالرَمَت_(خالد لما كان صغير كان يحاول يناديني بكلمه الروميت الانجليزيه لكنه كان يقولها بهالطريقه ومشت معنا كذا صارت زي اللقببيني وبينه)
    اغتصبت ابتسامه: لا وين تو الناس علي المهم الحين خلنا نرجع للشباب لا يبدى التعليق...
    وبتعجب ممزوج بغضب مصطنع رد خالد: لحظه لحظه بندروه الحين قولك خطبت وزحمه ولا تعزمني على شي بها لمناسبه؟؟!!على الاقل ودني لكوفي شوب ياخي!!
    ضحكت: لا ياعمي الحين قهوه وبعد شوي الا احنا في واحد من هالمطاعم حقتك اللي فواتيرها تكسر الظهر تراي اعرفك زين خلاص عشرة عمر...
    رد: والله انك قعيطي مستخسر فيني؟؟...
    وقعدنا نضحك، حطيت يدي على كتفه: ولا يهمك ياخالد اذا صار شياكيد ابشر بذيك العشوه اللي يحبها قلبك فالمطعم اللي تختاره وش تبي بعد؟؟!..."كانودي اعزمه بس النفسيه عدم"..
    رد بغمزه: ماتقصر اصيل يابندر بس اهم شي لا تفشلنامثل ذاك اليوم!!
    : افشلك!! متى ياويلك من الله؟؟!
    عطاني نظره اللي مو مصدق: معقوله نسيت ذاك اليوم يوم يمدح لنا خوينا سامي ذاك المطعم قلنا لازم نجربه ونشوف...
    لما تذكرت الموقف بديت اضحك: اوووووه الله يقلع شرك وش ذكرك بهالموقف الحين..
    ابتسم خالد ويده على وجهه: تذكر؟؟ يومها طلبنا عصير وطقيت الصدر يعنيانت اللي بتدفع ويوم جا الحساب جت معه المصيبه، والله لو انك شايف وجهك يابندر يومشفت الفاتوره تقول صابين عليك مويه بارده...انحرجت...
    : لا والله!!! على الاقل احسن من اللي قعد يتفلسف ويسوي روحه ابو العريف لا وتاشر بيدك بعد كننا فيملعب،
    "وبديت اقلد صوته ونظرته المعروفه": لو سمحت الفاتوره مو لنا حنا طلبنا عصير بس!! والله لو انك شايف وجهك انت يوم رد عليك..."نعم ياسيد هاذي فاتوره العصير بس" الحين من اللي طلع فشل الثاني؟!...
    ابتسمت..: اذكر مابقى في جيوبنا شي ماطلعناه ويالله كفى ولقطنا وجيهنا وطلعنا وحنا نتصدد لا احد يشوفنا...
    وطوال ماكنت اعيد القصه وخالد ميت من الضحك،،،
    كان يسعدنا ان حنا نعيد الذكريات اللي مثل هاذي المهم رجعنا عند الشباب..
    من بدا موضوع الخطبه حسيت انه خلاص ماراح يرجع شي زي اول تضايقت مره بس ماادري وش اللي فكرت فيه يعني مستحيل نقعد كذا بدون زواج للابد كان واقع لازم ارضى فيه..
    لما رجعنا داخل كان مستانس، يلعب، يضحك وينكت صحيح هاذي عادته لكن اليوم كان بزياده اما انا كنت عكسه تماما حسيت اني بأفقد هالأنسان.. الشخص الوحيد اللي اعتبرته صديقي...


    ]يوم الاثنين العصرجاني للبيت.. خفت يكون صاير شيء..:
    خير خالد عسى ما شر..
    وبتوتر واضح فيصوته: ابد والله احس اني متوتر شوي...
    ابتسمت له: يابن الحلال شده وتزول زيغيرها...
    ابتسم وقال: وشرايك تجي معي!!
    قعدت اطالعه ابي اتاكد انه جاد: انتصاحي!! وين اجي معك؟؟!
    : طيب تعال وخلك فالسياره بس...
    شديت على يده وحطيت عيني في عينه وقلت: يابن الحلال رح لحالك وانا بستناك في بيتنا طيب...
    كان يطقطق اصابعه: ادع لي يالرمت...
    :مايحتاج تقول الله يوفقك ويسنع دربك ان شاء الله.. يالله عاد الحين رح وحلق وتكشخ تلقاك شهر ما دخلت الحلاق على هالوجه...
    كنت احاول اضحكه لانه واضح انه متوتر...
    : طيب اجي عندك عشان تشوف شكلي قبل اروحلهم..
    كتمت ضحكتي: انا لله وانا اليه راجعون؟!! انت وبعدين معك ياعمي اصلا البنت اول ما تشوف عيونك بتوافق لا تشيل هم وتوكل على ربك..
    : الله يستر ما ادري وشفيني خايف ياعمي؟!..(كلمه ياعمي معروف اني دايم اقولها فإذا قالها خلود لي يعني خلك معي او افزع لي زي ماتقولون كانت كلمات بيننا)..
    : عادي كل العالم يتوترون في هالموقف بس انت شد حيلك ولا تتأخر على الجماعه..
    طلع من عندي وبعد العشاء كنتانا اللي ما ادري وش اسوي بعمري من التوتر وكل شوي ادق عليه لدرجة ان ريم اختي حاولت تهديني: ما صارت يابندر يمكن انت متوتر اكثر منه...
    : ياريم هذا خالد عرفين يعني وشو خالد هذا اقرب لي من نفسي...
    : والله عارفه بتعلمني فيكم بس اذكر الله وهد الوضع شوي...
    ما بقى عندي صبر وطلعت للشارع استناه بعد حوالي الساعه شفت سيارته مقبله بسرعه جنونيه كالعاده لدرجة انه بغى يدخلني تحتها لولا اني بعدت بسرعه، نزل وشوي ويناقز من الفرحه..
    وبرعب صرخت فيه: خلووووود!!! انت خبل بغيت اروح تحت سيارتك..
    ناظرني نظرات جديده علي وابتسم..
    سألته: هابشر؟؟
    لمني الرجال وعرفت انها دخلت مزاجه لدرجه انه ما عاد يدري وينه فيه،المشكله انه يتكلم ولا فهمت من اللي قال ولا حرف، كنت اعرفه عاطفي بس ما توقعت انه يتعلق لهالدرجه وبهالسرعه، فرحت له لما شفت كل هالسعاده فيه لكني بديت اتخيل وشلونب يصير حالنا بعد هالتغير اللي ما طرى على بال، يمكن تستغربون ليش كنت متخوف كثير بسصدقوني لما يكون عندك انسان موجه لك كل ذره في كيانه وكل فكره معك ولفتره طويله من عمرك وفجأه يجي من يشاركك فيه، صدقوني تتلخبط حياتك ولو كانت المشاركه بسيطه وشلونل و جا الانسان اللي بيصير منافس لك؟! مو حب تملك لكنها عاده وغلا كبير...
    قطع حبل افكاري خالد وهو يقول: على فكره بندر في شي ابي اقول لك اياه..
    وجهه وهويقول هالكلام ذكرني بوجهه لما جا يعلمني انه سرق شاهي وحليب من غرفة المدير واحنا صغار..


    عدل سابقا من قبل English Star في الأربعاء 21 مايو 2008, 11:41 pm عدل 1 مرات


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:18 pm

    قلت بأبتسامه: وش مسوي بعد هالمره؟؟
    مسكني بيدي وجلسنا على رصيف بيتنا حسيت الموضوع جد قال: صراحه يابندر انا ما قلت لهم اني ادخن؟!! لحظه قبل لا تقول شيء اصلا هم ما سألوا الا اليوم وانحرجت وقلت لهم لا ما ادخن خبرك خفت يرفضون...
    : افا ليش يا خالد تبدى حياتك بكذبه تافهه؟!..
    : ومن قال لك انها كذبه؟! اصلا انا نويت اني اوقف زقاير...
    انا لما قال لي كذا ضحكت!!تذكرت السنين اللي كنت احاول فيه انه يوقف وكيف انه حاول كم يوم ولا قدر وفي الاخير لما اشوفه يعاني نستسلم، لكن من عيونه واضح انه كان مصر ومصمم هالمره على هالشي والله لعالم...
    : بندر اكيد بيجون يوم ويسألونك انت بالذات من بد الشباب عشان كذاحبيت اعطيك خبر..
    : مو شرط يا خالد بالعكس كثير ناس مايفضلون يسألون الاصدقاءالمقربين وطبعا واضح السبب،، لكن لو جاني احد وسألني عنك ماراح اكذب عليه بقوله هالكلمتين يالرمت: <<خالد صديقي من سنين والف النعم فيه بس انا متفق معه لمان تزوج محد يعطي معلومات عن الثاني عشان الإحراج لان زي ما الواحد يقول الحسنات لازم يقول السيئات مافي كامل في هالدنيا هذا زواج مو لعبه وحنا ما نبي نضطر لهالشي بس اذا تبي العلم باختصار لو طلبني اختي عطيته اياها وهذا كل اللي عندي..>>
    لما انتهيت من كلامي ربت على كتفي وقال: ريحت بالي ماخاب ظني فيك يالرمت انا اشهد اني عرفت من اخاوي..
    توادعنا وركب سيارته، دخلت البيت وانا احس بضيقه شديده صحيح دخلنا ال26 ذاك الوقت يعني طبيعي اللي قاعد يصير لكن ما ادري وش اللي كان صاير معي..
    كان يكلمني كل يوم عن المستجدات اللي صارت ويسألني اذا كان احد جاني من اهل البنت وانا اقول له للحين ما شفت احد وحتى لما نتقابل طول الوقت يتكلم فهالموضوع، بيني وبينكم بديت اطفش صار كل كلامه عن زواجه لكن اللي معجبني في هالسالفه كلها اصراره على ترك التدخين صحيح حالته كاسره خاطري يعني الصداع ماتركه ابد وعيونه دايم حمر ونفسه في خشمه طول الوقت والربع كلهم يحطمونه يقولون اول ماتتزوج بترجع لا تتعب نفسك، بس في تقدم قعد اسبوع وشوي بدون ولا زقاره، كان مصر على هالبنت ومايبي شي يوقف في طريقه وخالد صديقي واعرفه زين اذا حط شي في باله يجيبه


    يوم الخميس زي عادتنا كنا مجتمعين انا والربع في الاستراحه وخالد للحين ما جا صار دايم يتأخر لكن عمره ما تركنا، كنا جالسين بعضنا يلعب ورقه والباقين يسولفون، انا كنت العبوس معنا صفقة الباب اللي برى وبما ان خالد اللي ناقصنا عرفنا انه هو، وبدى التعليق اللي يقول جانا العريس والثاني يقول الله يعينا عليه من اول ما وقف زقاير وهو نار شابه، قلت لهم: كلش الا خويي عاد لحد يغلط عليه وانا موجود...
    وقعدنا نضحك فتح باب الغرفه والتفت اسلم عليه ماحسيت الا واحد يرفعني من القلابي ويلزقني عالجداربقوه، لما حاولت اعرف من هو الا هو خالد كان معصب ويصرخ في وجهي ويدفع جسمي عالجدار بطريقه عنيفه، كنت مصدوم واطالع فيه مو فاهم شاللي صاير حتى ربعنا يطالعون بتعجبو لما استوعبوا ان السالفه هوشه قاموا يفكونه عني، في هاللحظه انا للحين ما بعد استوعبت الموقف بس يوم شفتهم يسحبونه عني حسيت انهم اوجعوه بديت ابعدهم معه واحاول احميه بيديني كنت خايف عليه وجسمه صار احمر من تسحيبهم الشديد وانا لها للحظه ماادري وش صاير لكنهم كانوا اكثر منا وقدروا يمسكون كل واحد في جهه..
    سامي كان يسأل خالد بعصبيه: انت صاحي؟!! وش جاك انهبلت؟! وش صاير؟!
    ورد خالد بصوت انسان ثاني ما عرفه وياليته ما تكلم: اسأل هالجبان اللي قدامكم وش سوى لا تسألوني انا..
    في هالوقت بديت استوعب الموقف... خالد قدامي في حاله عمري ما شفته فيها،معصب والكلام يطلع مقطع منه بسبب تنفسه السريع، نظرته ماغيرها تطل من عيونه بسا لحقد حل محل البراءه؟؟ كان كل شوي يحاول يتخلص من يدينهم عشان يضربني!! تصوروا!! بعد كل هالعمر وهالعشره يضربني انا بندر صديق عمره ورفيق دربه، قلت له وانا احاول اقرب عنده اهديه: وش بلاك ياخالد انا وش سويت ياخوي؟!
    رجع يحاول يتهجم علي وابعدوني عنه بسرعه: لا تقول ياخوي انا لاني اخوك ولا اتشرف اكون اخوك..
    وبصوت تخالطه البحه من شدة الصراخ وهو يمسك راسه بين يدينه بعصبيه: وبعدين لا تقول وشس ويت ياحقير لا تنرفزني زياده...
    خفت عليه كان يصارخ ما يتكلم ويطلع كلامات زي السم: لما ما تكون قد الكلام اللي تقوله لا تقعد تتفلسف علي يا اكبر كذاب..
    قالسامي: خالد وش هالكلام؟!! كبر عقلك وخلنا نفهم القصه...
    صرخ فيه: انتم لاتتدخلون..
    ورجع يطالعني وهو يضرب على صدره بقهر واضح: انت ما شفتني اموت فاليوم عشرين مره وانا احاول بكل ما فيني اني اوقف زقاير ليش تقولهم اني كنت ادخن ليش؟!...
    كنت هاللحظه زي الغبي وعيوني بتطلع من مكانها رديت: خالد انا قلت ل محد جاني ولا احد سألني...
    كلامي زاد ثورته وقام يتحرك زي المجنون: هذا اللي يبي يذبحني، بندر لا تكذب لا تكذب ما ابي اسمع منك ولا كلمه صحيح انهم رفضوني بس ما يهم البنت بدالها الف..
    وبدت نبرة صوته تخف حدتها: لكن انت ليش سويت كذا يا بندر ليش؟! الكلام اللي قلت لي ذاك اليوم كان كله كذب وتمثيل؟!! على الأقل ليش توعدني وتخلف لو قلت انك بتعلمهم كان تفهمت الموضوع، انت حطيتني في اصعب موقف، معقولها ستخسرت السعاده اللي انا كنت عايشها ولا قدرت تستحمل فكره اني ابعد عنك شوي!! معقوله يابندر انت من بد هالعالم كلهم تسوي فيني كذا هذا جزاي اني عزيتك؟؟!..
    رجعت النبره العاليه: ما توقعتك كذا ابدا انت انسان اناني تعرف يعني ايش اناني؟!
    حاولت اتمالك نفسي ورديت بصوت هادي قد ما اقدر: بس لا تكمل لا تقول كلام تندم عليه بعدين يا خالد لا تظلمني وانا اخوك...
    ضحك بسخريه: اندم!! اندم على ايش والا ايش؟! على العشره الحلوه اللي كانت بيننا والا على16 سنه اللي ضيعتها من حياتي على واحد مثلك والا ع الانسان اللي توقعته صديقي وما طلع---
    وقبل مايكمل كلمته هالمره انا اللي تخلصت من يدينهم وهجمت عليه ورميته عالأرض، ولما ثبته تحتي رفعت يدي لكنها وقفت وكل عضله فيني ترجف رجفه فظيعه، لان اللي تحتي كان خالد،خالد الرفيق !! خالد الغالي !! يارب انا وش قاعد اسوي معقول امد يدي عليه؟! صرخت في وجهه: اسمع يا خالد كل الكلام اللي قلته ممكن اتغاضى عنه عشان المعزه اللي لك بقلبي ولاني متأكد انه فيه سوء فهم في الموضوع اما انها توصل فيك انك تقول اللي بيننا ماكان شي فهذا اللي ما راح اسمح لك تقوله فااااهم؟!...
    خلص يدينه من يديني ودفعني من فوقه: اقول ابعد عني بس...
    وقف وانا للحين على الارض: اسمع يا بندر هي كلمه ورد غطاها ما عاد ابي اشوفك ولا عاد ابي اسمع صوتك او حتى طاريك وكل اللي كان بيننا اليوم انتهى، الانسان المخادع اللي ما يقدر الصداقه ماله مكان في حياتي ابد، واذاكنت سويت هالحركه خايف انك تفقد جزء مني يا طفل ابيك تدري اللحين انك فقدتني للابد...
    طلع من الاستراحه بنفس الحال اللي دخل فيه واشرت لسامي وانا احس بأرهاق شديد: اطلع معه الله يعافيك لا يسوق السياره وهو على هالحال بعد هو مب ناقص جنون فالسواقه..
    لكنه رجع بعد دقايق يقول انه ما قدر يلحقه..
    انتشر الهدوء بعدطلعة خالد وكانوا كلهم يطالعوني مو عارفين وش يقولون، كانوا مصدومين مثلي واكثر،وقفت ويدي على قلبي حسيت اني مخنوق وانا احاول استجمع القوه اللي باقيه فيني قلت: عذرا ياشباب متأسف على الفصل البايخ اللي صار قبل شوي، يالله انا ماشي...
    سألني سامي بتردد واضح:لحظه قبل ما تمشي يابندر صحيح الكلام اللي قاله خالد؟!هزيت راسي بأسى وانا امسك دموعي اللي عصتها شيمه الرجال وبابتسامه رديت: ليش استغرب منكم انكم تصدقون هالكلام فيني اذا كان خالد خوي الروح قدر يصدقه؟!!!! مع السلامه..
    وطلعت..
    لحقني سامي: خلني اوصلك للبيت يا بندر تراك على طريقي..
    "شكله حاس بتأنيب ضمير وراحمني وهذا اللي ما احبه" رديت: لا مشكور انا بخير لا تشغل بالك..
    وركبت السياره ومشيت..
    في البيت الوالده وريم كانوا فالصاله لما دخلت، واستغربوا رجوعي بدري.. بعد السلام سألت الوالده باهتمام: بندر يمه وش فيك؟!...
    ريم بعد قالت شي زاد الالم اللي في قلبي: عسى ما شر يابندر خالد فيه شي؟؟؟…حاولت امثل اني معصب: انتِ ماتفهمين؟!! كم مره اقولك يا رويم لا تتفاولين على العالم، يا جماعه كل اللي صار ان احنا تفرقنا بدري الليله عادي وشفيكم؟!...
    قالت الوالده: ياولدي وجهك متغير انا امك واحس فيك قلي يا امي مناللي مضيق صدرك؟!..
    قالت ريم: لا يكون متطاق مع واحد من العيال؟؟..
    قالت امي: وش دعوى ما تعودنا منك ياوليدي هالحركات؟!!
    كنت عارف ان شكل ثيابي يدل على اني توي طالع من هوشه قلت لهم: ريحوا بالكم تهاوشت مع واحد من الشباب بس جت سليمه خلاص عاد فكوني..
    قالت ريم: اكيد بتجي سليمه اذا كان خلود المرعب ابو المشاكل هو الليدايم يفزع معك المفروض محد يقرب لمك.. هزت راسها كنها تذكرت شيء مو حلو: يمه منهذاك الولد شراني ياكثر ما صيحني وحسرني وحنا صغار، تذكرين يمه ذيك الايام؟!
    ابتسمت امي: اول سنتين من نقلتنا للرياض ماكنت اربط شعرك دايم تجيني تصيحين من تمعيطه لشعرك..
    قالت ريم: وتضحكين بعد يمه المشكله ان ولدك ذا كان يطقني معه ما كني اخته الحمد الله والشكر...
    قالت امي: صحيح ان خالد كان شيطانو هو صغير بس والله ان الولد والنعم فيه شوفي وش صار الحين...
    آلمني كلامها زياد هبس سويت الوضع عادي ووجهت كلامي لريم: وانتِ وش تبين ما عندك الا خالد وخالد؟!بعدين تستاهلين رازه وجهك عند العيال فالشارع دايم وهو معتبرك اخته...
    حسيت اني احرجتها وردت: انا والا انت اللي ما عنده الا خالد؟!!..
    قطعت الحوار و رحت للغرفتي...


    ]قعدت في فراشي استرجع اللي صار معقوله خالد يسوي معي كذا ويقول عني هالكلام، وبدون حتى مايفكر وقدام هالعالم كلهم!! لا اكيد انا احلم اصلا اللي شفته اليوم انسان مااعرفه!!! ورغم الإهانه اللي كنت احس فيها والجرح اللي في قلبي الا اني دست على مشاعري ورحت ادق عليه لازم افهم وش اللي مضايقه لهالدرجه ليش؟؟ لانه مو اي واحد لكنه للاسف عطاني مشغول بعدين قفل جواله!!


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:20 pm

    جلست في بيتنا ثلاث ايام لارحت للاستراحه كالعاده ولا استقبلت مكالمات من احد حتى اهلي مستغربين، لكن لان طبعي كتوم ما قدروا يعرفون أي شي..
    كانت هاذي اول ثلاث ايام ما اشوف خالد فيها واحنافي نفس المكان مرت علي كنها ثلاث سنوات، ورغم اللي سواه معي الا انه وحشني حيلو اشتقت له ذاك الشوق اللي تحسه يوجعك مو بس نفسي الا تحس شيء يألمك من جد اذا فاهميني!!! لكنه الله يسامحه ما حاول يعطيني أي فرصه عشان اتصل عليه.. اتصلوا لشباب من الاستراحه وكانوا حاطينه عالسبيكر وسلموا علي وسألوا عن احوالي عاد واحد منهم اسمه ماجد قال: وينك من زمان عنك يارجال كبر راسك علينا والا عشان خويلد ماعاد يجي صرت انت بعد ما تجي؟!
    سمعت كان احد ضربه وسكته المهم قلت: معليش ياشباب انا هاليومين ما اعتقد اني بجي للاستراحه مالي نفس سامحوني..
    قال سامي: وش رايك نجيك للبيت اذا ما عندك مانع؟!
    استغربت بس رديت: بالعكس حياكم الله أي وقت البيت بيتكم..
    : خلاص اذا شفنا يوم مناسب بندق عليك..
    : خير ان شاء الله.. الله يحييكم أي وقت.. مع السلامه..
    بعد شوي دق خالد!!!!!!!!معقوله ماني مصدق عيوني وشالقصه؟!
    قعدت ساعه اطالع الأسم ابي اتأكد انه فعلا هو، لكن للاسف سويت شي بظل ندمان عليه طول عمري، عطيته مشغول وقفلت الجوال، ليش سويت كذا؟!!! ما ادري اظن انهاكانت ردة فعل طبيعيه بعد اللي صار لي معه وما اعتقد احد يلومني، يمكن ابي ارد لهاللي سواه او كنت عارف لو رديت انه بيكون لي فضل عليه وهذا اللي ما ابيه المهم هذااللي صار، لكن الوضع استمر صار يدق علي وانا ما ارد كنت اعاند قلبي قبل لا اعانده هو...
    صار يرسل مسجات يترجاني فيها اني ارد لكن اللي فهمته من بعض المسجات انه يبيني اسامحه لانه اكتشف انه غلط بحقي ومن هالكلام اللي خلى عنادي يزيد...
    بعد يومين دق علي طلال اخو خالد الكبير هو بعد صديق عزيز يجلس معنا من فتره لفتره فالاستراحه وكنت اغليه من غلى اخوه واحترمه كثير ولا قدرت اصفطه رغم اني عارف سبب المكالمه ورديت: مرحبا طلال..
    : هلا وغلا وش اخبارك وعلومك يابندر؟!
    : ابد والله تمام...انت أخبارك واخبار الأهل؟
    : تسلم كلهم تمام،، بندر ياخوي!!
    : ســــم؟
    : سم الله عدوك، انا داق عليك عشان موضوع خالد انا عارف انك ماتبي احديتدخل فالموضوع حتى خالد مو راضي يتكلم انا عرفت من الشباب وفكرت كثير قبل اكلمك لكني ماقدرت اشوف حالة اخوي كذا واصفط يديني، الصراحه من ذاك اليوم وهو مو خالد اللي نعرفه لا يروح ولا يجي ماعاد يسولف ولا يضحك حتى الاكل دايم ما يشتهي!! والوالده ضايق صدرها عليه تحسب انه زعلان على البنت وتقول لاخواني وين بندر عنه محد بيوسع صدره الا هو!! صار طول الوقت في غرفته خاصه لما عرف انه مالك يد فاللي صار،وليتها جت على كذا خالد رجع يدخن بعد بس هالمره بشكل يخوف يابندر...
    قلبي انقبض بس رديت: والله ياطلال انا مقدر موقفك وخوفك على اخوك واعرف ان قلوبكم على بعض دايم وصدقني اخر شيء اتمناه ان خالتي يضيق صدرها وانت عارف زين اني اعتبرها امي الثانيه لكن انا ما غلطت معه ابد هو اللي جاني ونسف كل شي حلو كان بيننا في لحظه غضب..
    : طيب ماتبي تعرف وش القصه وليش خالد سوى معك كذا؟
    : مهما كانت القصه ما تعطيه الحق انه يسوي اللي سواه ترانا ماعدنا صغار وانا اخوك، بالله هاذي طريقه يعاملني فيها؟!! والله اني ما شفته يسوي كذا مع الناس اللي كان يتهاوش معهم وهو مراهق، خالد قدر يقول عني كلام يجرح بدون ما يراعي أي شي ويصدق فيني كذبه بدون حتى ما يعطيني فرصه ادافع عن نفسي...
    تنهد طلال: ياخوك اللي صار ان اهل البنت قبل لا نحدد الملكه رفضوا فجأة يقولون انهم عرفوا انه يدخن او على الاقل كان يدخن ولا عندهم استعداد انهم يجازفون ومن ضمن الكلام فهمنا ان اللي قالهم بندر وانجن خالد لما سمع اسمك كان مصدوم وقعد يصارخ يقول كيف يسوي فيني كذا وهو وعدني؟! وطلع وصار اللي صارلكن اللي فهمناه بعدين انه طلع بندر ولد جيرانا بس تبي الصراحه ما احد من اخواني جا على باله كلنا رحنا لك على طول لما سمعنا الاسم...
    ضحكت بتعجب وانا اقول في قلبي "هذا الشيء التافه هو اللي خلاك تظلم خويك ياخالد؟!!"رديت على طلال: والله هذا موذنبي ولا هو عذر للي سواه معي خالد ظلمني وكسر في داخلي شي عمره ما يتصلح والله انه غالي وانا مسامحه ياطلال ولا ابي شيء منه بس صدقني ما اقدر --- "وحسيت اني ماعاد اقدر اكمل"
    بنبره هادئه رد طلال: على كلا انا حبيت افهمك اللي صار وانتم رجال وفاهمين وش تسوون وانا ما اقدر الومك على شيء بس هذا اخوي يا بندر ولازم احاول اسوي اي شي..
    : اعذرني ياطلال ياليتك جيتني في شي ثاني والله رقبتي سداده..
    : اصيل ما تقصر يابندر اشوفك على خير..
    : مع السلامة...
    لما عرفت التفاصيل ضاق خلقي زياده كنت اتمنى ان الموضوع يكون اكبر يعني معقوله يسوي كل ذاك الفصل عشان تشابه اسماء؟! شي يحز فالخاطر صراحه صحيح ان خالد معروف عنه انه عصبي ولا يقدر يضبط نفسه بس هالكلام المفروض ماينطبق علي، على الأقل مو بهالطريقه اللي صارت!!بأختصار حسيت اني <مثلي> مثل <غيري> بالنسبه لخالد...



    في اليوم الثاني جت الوالده تصحيني الساعه 10 الصبح: يمه بندر اصحى خالد عند الباب..
    كنت متوقع انها لشي بيصير وحاسب حسابه: قولي له نايم.."قلتها وانا اغطي راسي بالبطانيه"
    حاولت تسحبها من فوقي: يوه اقولك خالد عند الباب وش بلاك ياولدي..
    علا صوتي شوي: عارفانه خالد سمعتك من المره الاولى وانا اقولك ناااااااااايم..
    تعجبت الوالده من تصرفي لاني اول مره اسويها لكني ما عطيتها فرصه عشان تستفسر...
    طلعت من غرفتي وانا نطيت من فراشي للشباك على طول كنت اشوف سيارته لكن ماقدرت اشوفه حاولت منا منا مافي مجال..



    صار يمر على بيتنا يوميا الظهر والليل وانا اتهرب منه واصرفه ولا عمري طلعت له، ودروا اهلي ان بيني وبينه شي اصلا واضح ما يبي لها ذكاء،اما جوالي صار ما يسكت سواء مكالمات من خالد اومن الناس اللي يحاولون يصلحون بيننا،ومسجات طول الوقت حتى اذا قفلته وفتحت الثاني او سوا كان يدق عليهم على طول، ما ادري العب على مين هذا خالد اللي يعرفني زين ويعرف كل ارقامي وحتى لو كان عندي رقم محد يعرفه فهالكلام ماينطبق عليه...]



    [ذا كاليوم اشتقت له ورجعت بي الذكريات لايام الابتدائي وياكثر المواقف اللي حصلت لنالإن اللي يصادق واحد مثل خالد تتحول حياته لمغامره، مره في الصف السادس اذا ما خاب ظني كان الاستاذ مسوي مسابقه اللي يفوز بيصير "العريف" اللي ينظم الفصل اذا ما كان الأستاذ موجود..!! والله ايام وحشتني، المهم انا كنت ميت عشان اصير هالعريف اجيب دري، واشارك، وصاير مؤدب"ثقيل دم على قولة خالد" كان مايحب الاشخاص اللي مثلي يهتمون بالدراسه ويحبون المدرسين او يتمصلحون عندهم على قولته، بس سبحان اللي جمعنا مع بعض كان يقول: ليش تبي تصير عريف؟!! ترى العيال بيكرهونك..
    ما اهتميت لكلامه ورديت: ابي اصير كيفي!! بعدين يا غبي بخليك تطلع وتدخل على كيفك..
    : لا مولازم.. انا اسوي اللي ابي حتى لو ماكنت انت العريف...
    المهم قبل لا يختارالأستاذ بيومين شريت بلونات وجبتها للمدرسه، خالد كان مريض و غايب بس انا والشله رحنا ومليناها مويه واول ما انتهى الدوام رميناها من فوق وانحشنا، يمكن بتقولون وين الولد المؤدب لكن انا بعد خالد صارت تجيني طلعات، توقعت الموضوع محد بيدري عنه لكن من بكره اول ما جيت الصبح قالوا لي العيال ان الأستاذ يسأل عن اللي جاب البالونات وسوى الحركه اللي امس، هنا انا قلت على العريف السلام، هالاستاذ مايصدق، رحت لخالد اللي متجمعين عليه كل العيال بما انه كان غايب امس، علمته باللي صاير وهو يدري انا وش سويت امس لاني قلت له السالفه واحنا جايين للمدرسه، قال: خلاص ولا يهمك انا اتفاهم مع الأستاذ..
    كنت اعتمد عليه كثير، لما بدت الحصه دخل الأستاذ وبنبره كانت تخلينا ننتفض: اللي رمى البالونات امس يوقف..
    محد رد في البدايه!!!
    كان ماسك مسطره وش كبرها الله يسامحه: شوفوا لو ما تكلمتوا بعاقب الفصل كله..
    ناظرت خالد وانا بموت من الروعه ابتسم وغمز لي بعدين وقف: انا يا استاذ!!..
    قالها كنه محرر القدس!!!!


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:29 pm



    قرب الأستاذ من عنده وسحب اذنه: والله اني عارف انه ما في غيرك ياخالد يسوي هالحركات، انت متى بتعقل ليش ما تصير مثل اخوانك او مثل صديقك بندر جننتني معك ياولد!!...
    الصراحه ما توقعت ان خالد بيتحمل اللي صار بدالي؟؟! فعلا كنت مستغرب والدليل اني قاعد اتفرج وهو يتعاقب وانا ساكت!! طبعا الأستاذ كسر المسطره على يدينه يا حرام وانا احس ان عقلي بيطير من المنظر بعدين وداه للمدير...
    في نفس الحصه اختارني الاستاذ عريف وطبعا ما تهنيت في الخبر لاني ماادري وش صاير مع خالد ذاك الوقت..
    لما انتهت الحصه كان واقف قدام غرفة المشرف وحوله بعض الاولاد، يوم شافني ركض ولمني: احلىىىىىىى اخيرا وصلت اللي تبي مع وجهك..
    انا ما كنت اقدر اتكلم اشوف يدينه حمر من الطق ويفركها على جسمه ووجه الاسمر تخالطه حمره بسبب المرض وهو يضحك..
    قلت وانا متنرفز يمكن من الإحراج: خالد ليش سويت كذا انا ما قلت لك---
    قاطعني: يا بن الناس يعني اول مره انطق خلاص مشها يالله لازم نحتفل اليوم...



    من بعد اللي صار عمرنا ما تكلمنا عن هالسالفه شكله نساها، او ما اعتبرها شيء، بس عمري ما نسيت، صحيح اننا كنا صغار لكن فزعته هاذي لا يمكن انساها...
    هالذكريات شوقتني له ورحت اتفرج على صورنا وعلى اشرطة الفيديو، عجبني كيف كنا مره قريبين من بعض ولا في مكان يطلع فيه واحد الا الثاني جنبه، اغلب الاشرطه ماقد شفتها من قبل كانو حوالي العشرين شريط شي لسفراتنا،وشي لطلعات البر وكلها شفتها في يوم واحد ورى بعض، اكتشفت اني طول الوقت اطالع فيههو، حتى في الصور عيني عليه بس، وطوال وقت عرض الاشرطه وانا اضحك عليه، كان بطبعه خفيف دم محد فه الدنيا يخليني ابتسم او اضحك اوحتى يجنني مثل ما يسوي، واحد من الاشرطه كان فيه مقطع اثر فيني كثير..
    كنا مخيمين فالصمان واحد من الشباب يصور ومعه خالد، مروا على اغلب الشباب اللي ينصبون الخيام، واللي ينزلون الاغراض، وخالد كان ماخذ دور المقدم عشان يتهرب من الشغل كالعاده هو واللي معه،، وقعد يسوي مقابلات معاهم ويستهبل عليهم وانا اضحك طول الوقت على طريقه كلامه وتعليقاته، لما جا دوري كنت قاعد اشب الفحم ومعطيه ظهري قرب مني: عاد جينا الحين لأغلى انسان..
    كنت مشغول باللي معي: هلا هلا خلود، مسوي فيها مذيع يعني!! ما ودك تساعدني بدال هالخرابيط ازعجت العالم ياعمي...
    كان يوجه كلامه للكاميرا وحاط يده على ظهري وانا مو معطيه وجه: هالولد اللي تشوفونه عرفته من يوم احنا صغار عزيز وغالي علي ولا ابدله بكنوز الارض...
    قال له اللي يصور: ما اقدر انا على هالكلام!! يا بعدي هاللي انت كاشخ فيه وتمدحه من الصبح حتى ما عطاك وجه وانت تتكلم...
    طالعني بنظرات ما انتبهت لها ذاك الوقت كانت تحمل معاني حلوه.. كمل كلامه: والله لو ايش صير ما يتغير شي من غلاه.........
    تجمعت الدموع وانا اسمع كلامه، مع اني ذاك لوقت واضح اني ما انتبهت لـ أي كلمه،، جتني مشاعر متضاربه كنت اقول في نفسي "كلام رائع لكن ماطبقته ياخالد باللي سويته فيني"
    سكرت الفيديو ورحت انام او بالاصح احاول انام..



    يوم الثلاثاء رجعت للبيت متأخر، ولما وصلت عند الباب شفت سيارته، كان يستنى داخلها والله وحده اللي يدري من متى، وعلى ما يبدو لي من طريقة قعدته وتكتيفه يدينه انه نايم لأن راسه مايل على جنب بس شكله متغير مره!!! اول شي لحيته بدت تطلع، شعره تركه يطول بدون ما يرتبه وهاذي مو عادته ابد، واضح ان جسمه ضعف،، يعني كأنه واحد توه طالع من السجن...
    وقفت سيارتي لكنه ما حس ما ادري وش اللي خلاني اصفق باب سيارتي بقوه عشان ينتبه.. يمكن ما كنت ابغى انتظاره يطول، فز من نومته و نزل بسرعه، ناداني وصوته تخالطه بحه واضحه، وخالد من النوع اللي صوته يروح بسرعه اذا صارخ او اذا صار مريض حسيت بتعبه، لكني ما التفت له وسويت روحي مااسمع ودخلت للبيت، الرجال قعد يطق الباب زي المجنون لدرجه اني خفت يصحي الجيرا نويفضحنا قدام العالم وانا واقف عنده من داخل منزل راسي واسمعه...
    : افتح يابندر خلني اكلمك الله يعافيك لا تسوي فيني كذا يابندر...
    كان كل مره ينادي فيها باسمي بصوته اللي مره تسمع الكلمه ومره ماتسمعها اتألم، بس من جد ما ادري وش قوة القلب اللي جت لي فجأة وخلتني اتماسك ولا اطلع له، كل ما مر الوقت زاد عنادي, بعد فتره سمعت صوت جسمه ينسحب على بابنا كنه يقعد في الارض، رحت اركض بافتح الباب خفت انه صار له شيء، لكن سمعت صوته يكلم نفسه لانه توقع اني دخلت داخل خلاص: سامحني يا بندرانا اسف والله اسف...
    وانا اسمعه كنت كني اسمع اعتذار من طفل متأكد ان اللي قدامه ماراح يسامحه، جلست على الارض وحطيت راسي بين يديني وسندت ظهري للباب من داخل، وانا افكر في نفسي"معقوله اللي قاعد يصير معنا يارب؟!! والله دنياغريبه"
    وجلسنا ساكتين، بعد فتره سمعته يتحرك ويركب سيارته...
    بعد يومين جاني واحد من ربع الثانويه اسمه نواف، كانت علاقته قويه مع خالد، والى الحين وهم ربع بس هو مو من شلة الأستراحه، ابتسمت اول ماشفته تذكرت على طول هباله هو وخالد ايام كانوا يرقصون سامري في الصف كانوا اجرأ اثنين وكيف جتهم تهزيئه من المديرخلتهم ينسون الرقص كله،، وسبحان الله وشلون تغير هالنواف وصار شيء ثاني، رغم ان خالد لازال على جنونه...
    ماقال شيء عن الموضوع لكن جيته صدقوني كان لها اثر في نفسي ذكرتني بأشياء كثيره واظن ان هذا مقصده من الزياره..
    [/color]


    جاني مسج من خالد في اليوم الي بعده وكان مقطع من اغنيه تعجبنا ودايم نرددها يقول المسج:



    *ما جيت ابسأل جروح او سبه غيابي..
    المشكله"اعرفـــــــك" اكثر من أسرارك..
    وأكثر من جــــــــــــروح قلبي ورقه اعتابي..
    ((قلي بعدهالـــــفراق وش آخر اخبارك))؟؟!!



    المسج اثر فيني لان خالد مو راعي مسجات ولا يعترف فيها، رجعت بي الذكرى لأيامنا الحلوه، وقررت ارسل له مسج كرد من نفسه الاغنيه، بعد بتعديل بسيط مني:



    *ماهي غريبه اذوق وانطفي بنارك
    ولا هي بعيده اشوف الجرح باحبابي
    حاولت أنسى ولكن ضاعت اعذارك
    مادام جرحك ((يالرمت))مكتوب بكتابي!!....





    يوم الخميس اتصل سامي: هلا بندر..
    فرحت بمكالمته ذكرتني بالجمعات في الإستراحه: هلاااااااااااااااا سامي وش الاخبار..
    : تسلم، وش دعوى يارجال وين الناس اشتقنالك..
    : تشتاقلك العافيه ياخوي..
    : فاضي اليوم نمرك انا والشباب بين عشوين؟
    : الساعه المباركه حياكم الله والله وديبشوفتكم..
    : اجل نشوفك اليوم انشالله..
    : لا تطولون صلو في مسجدنا معالسلامه..
    جو الشباب على موعدهم على انهم ما صلوا عندنا، ورحت افتح لهم، ماشاءالله كان الكل جاي ما ادري وش الغلا اللي جا لي فجأة، ولما اكتملت المجموعه واناارحب فيهم، قبل لا اسكر الباب دفعه واحد فتحته بسرعه وقبل ما اشوف مين قلت:
    السموحه ماشفتك يـــــــا......!!!!!!



    كان "خالد" ما عرفت وش المفروض تكون ردة فعلي، لما تلاقت عيوننا بعد كل هالغيبه، حسيت كني بطير من الفرحه في داخلي وانا احاول بكل ما اقدر اني اخفيها، واني ما انط عليه واحضنه..
    ابتسم ذيك الابتسامه الحلوه واللي وحشتني حيل، وهو زي ماتقولون كنه واحد غرقان ورد النفس،فتح يدينه عشان يلمني لكني بكل جمود مديت يدي وصافحته، بدون أي كلمه... "قبل لايصير في خاطركم شيء علي، تذكروا اللي سواه فيني وش ممكن تكون ردة فعل اي احد فيكم،في الأخير احنا بشر ولنا مشاعرنا وانفعالاتنا اللي مو دايم لها تفسير، ولا نقدرنتحكم فيها مهما كانت مكانة الشخص بالنسبه لنا.."



    الشباب سبقونا للمجلس،اصلا كان واضح القصد من هالزياره، اكيد خالد هو اللي جابهم كلهم، توجهت للمجلس لكنه سحبني من ذراعي ناحيته بقوه، وبصوت هامس يحمل كل معاني الندم والرجا: معقوله ماوحشتك؟!!..
    ما رديت عليه وكمل كلامه: لمتى يابندر بتظل تتجاهلني، كلمني، رد علي،هزئني، او حتى اضربني، انا راضي واستاهل، لكن لا تسوي فيني كذا، حرام عليك والله اني تعبان وفهمت غلطتي وعارف اني ما اقدر اعوضك لكن هالعقاب والله فوق طاقتي،،يكفيني يابندر انت بالذات تدري اني مالي غنى عنك..
    كان قلبي يقول لي ياخي خذه بحضنك وانسوا كل هالالم لكن الله يلعن ابليس، العناد والكبرياء سيطروا علي والموقف اللي صار في الاستراحه بين عيوني، قلت بكل برود وانا ابعد يدينه عني بهدوء: جعل يدي تنقص قبل يجي اليوم اللي تنمد فيها عليك، ماضربتك وحنا صغار تبيني امدها الحين؟!! "كانت نغزه على حركة الأستراحه" يالله الشباب ينتظرون داخل..



    نزل راسه بانكسار ودخلنا، واضح انهم كانوا يحاولون يلقطون شي من الحوار اللي دار بيننا، لكناول ما دخلت كل واحد التفت على الثاني، وسوى روحه متعمق في سالفته..
    بديت اصب القهوه ومسك خالد الدله الثانيه، كانت هاذي عادتنا لما يزورني احد دايم نفزع لبعض،بس هالمره ماكنت ابي أي مساعده منه، واللي زاد قهري ان خالد باللي صار خلانا فرجه لخلق الله ومحل شفقه الجميع، وهذا اللي ماكنت استحمله..
    قلت لماجد اول واحد بصبله بصوت واطي وانا اضغط على اسناني: رح قله يترك الدله ومشكور ما نبي منه شي..
    كملت صب وسمعت ماجد يقول لخالد اللي بدى يصب من الجهه الثانيه: هات الدله عنك..
    لا استرح تسلم انا ابي اصب مع رفيقي.."وشدد على اخر كلمه يبيني اسمع"
    لكن بمزحه بايخه وقاسيه في نفس الوقت يرد ماجد: هذا اول يالحبيب زين انه سمح لك تدخل لبيته معانا هات عنك بس..
    وقعد يضحك، حسيت انه جرحه وتعمد يهينه،ولولا اني حكمت عقلي ذيك اللحظه وتذكرت انه في بيتي كان صفقت وجهه بالدله اللي معي،صحيح ان ماجد كان معروف عنه انه انسان فظ وعربجي ومزحه زي وجهه ولا يثمن كلمته او حتى يفكر فيها قبل يقولها، لكن لو في ظروف غير هاذي الله العالم وش كنت بسوي فيه،هذا اذا ما أدبته اول ما يطلع خالد، ادري انكم تقولون "طيب هذا اللي انت تسويه معخ الد" بس ما ادري اذا قد جاكم هالشعور انه ممكن اجرح او ازعل انسان غالي علي بس لواحد ثاني حاول يفور دمي واعصب!!!
    المهم سويت روحي ما سمعت وكملنا صب..
    جلسنا اللي يسولف، واللي يضحك كنه ما صار شيء، الا انا وخالد كنت امر بعيوني عنده كل شوي،ولأني افهمه من عيونه وبدون أي كلمه عرفت انه ينتظر الشباب يمشون...
    [/color]


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:32 pm

    اذن العشاء وقاموا الجماعه الا خالد وكنت متوقع هالشي بعد، ودعتهم وشكرتهم على الزياره،عند الباب قال لي سامي بيني وبينه: والله انكم مفضوحين الغلا واضح بينكم حتى لوحاولتوا تبينون العكس، والله الله في خالد وانت عارف اكثر مني انه مافي مثله، انت العاقل ولا تغلط غلطته انتم بدون بعض اسمح لي ما تسوون شي، ولا

    جلست في بيتنا ثلاث ايام لارحت للاستراحه كالعاده ولا استقبلت مكالمات من احد حتى اهلي مستغربين، لكن لان طبعي كتوم ما قدروا يعرفون أي شي..
    كانت هاذي اول ثلاث ايام ما اشوف خالد فيها واحنافي نفس المكان مرت علي كنها ثلاث سنوات، ورغم اللي سواه معي الا انه وحشني حيلو اشتقت له ذاك الشوق اللي تحسه يوجعك مو بس نفسي الا تحس شيء يألمك من جد اذا فاهميني!!! لكنه الله يسامحه ما حاول يعطيني أي فرصه عشان اتصل عليه.. اتصلوا لشباب من الاستراحه وكانوا حاطينه عالسبيكر وسلموا علي وسألوا عن احوالي عاد واحد منهم اسمه ماجد قال: وينك من زمان عنك يارجال كبر راسك علينا والا عشان خويلد ماعاد يجي صرت انت بعد ما تجي؟!
    سمعت كان احد ضربه وسكته المهم قلت: معليش ياشباب انا هاليومين ما اعتقد اني بجي للاستراحه مالي نفس سامحوني..
    قال سامي: وش رايك نجيك للبيت اذا ما عندك مانع؟!
    استغربت بس رديت: بالعكس حياكم الله أي وقت البيت بيتكم..
    : خلاص اذا شفنا يوم مناسب بندق عليك..
    : خير ان شاء الله.. الله يحييكم أي وقت.. مع السلامه..
    بعد شوي دق خالد!!!!!!!!معقوله ماني مصدق عيوني وشالقصه؟!
    قعدت ساعه اطالع الأسم ابي اتأكد انه فعلا هو، لكن للاسف سويت شي بظل ندمان عليه طول عمري، عطيته مشغول وقفلت الجوال، ليش سويت كذا؟!!! ما ادري اظن انهاكانت ردة فعل طبيعيه بعد اللي صار لي معه وما اعتقد احد يلومني، يمكن ابي ارد لهاللي سواه او كنت عارف لو رديت انه بيكون لي فضل عليه وهذا اللي ما ابيه المهم هذااللي صار، لكن الوضع استمر صار يدق علي وانا ما ارد كنت اعاند قلبي قبل لا اعانده هو...
    صار يرسل مسجات يترجاني فيها اني ارد لكن اللي فهمته من بعض المسجات انه يبيني اسامحه لانه اكتشف انه غلط بحقي ومن هالكلام اللي خلى عنادي يزيد...
    بعد يومين دق علي طلال اخو خالد الكبير هو بعد صديق عزيز يجلس معنا من فتره لفتره فالاستراحه وكنت اغليه من غلى اخوه واحترمه كثير ولا قدرت اصفطه رغم اني عارف سبب المكالمه ورديت: مرحبا طلال..
    : هلا وغلا وش اخبارك وعلومك يابندر؟!
    : ابد والله تمام...انت أخبارك واخبار الأهل؟
    : تسلم كلهم تمام،، بندر ياخوي!!
    : ســــم؟
    : سم الله عدوك، انا داق عليك عشان موضوع خالد انا عارف انك ماتبي احديتدخل فالموضوع حتى خالد مو راضي يتكلم انا عرفت من الشباب وفكرت كثير قبل اكلمك لكني ماقدرت اشوف حالة اخوي كذا واصفط يديني، الصراحه من ذاك اليوم وهو مو خالد اللي نعرفه لا يروح ولا يجي ماعاد يسولف ولا يضحك حتى الاكل دايم ما يشتهي!! والوالده ضايق صدرها عليه تحسب انه زعلان على البنت وتقول لاخواني وين بندر عنه محد بيوسع صدره الا هو!! صار طول الوقت في غرفته خاصه لما عرف انه مالك يد فاللي صار،وليتها جت على كذا خالد رجع يدخن بعد بس هالمره بشكل يخوف يابندر...
    قلبي انقبض بس رديت: والله ياطلال انا مقدر موقفك وخوفك على اخوك واعرف ان قلوبكم على بعض دايم وصدقني اخر شيء اتمناه ان خالتي يضيق صدرها وانت عارف زين اني اعتبرها امي الثانيه لكن انا ما غلطت معه ابد هو اللي جاني ونسف كل شي حلو كان بيننا في لحظه غضب..
    : طيب ماتبي تعرف وش القصه وليش خالد سوى معك كذا؟
    : مهما كانت القصه ما تعطيه الحق انه يسوي اللي سواه ترانا ماعدنا صغار وانا اخوك، بالله هاذي طريقه يعاملني فيها؟!! والله اني ما شفته يسوي كذا مع الناس اللي كان يتهاوش معهم وهو مراهق، خالد قدر يقول عني كلام يجرح بدون ما يراعي أي شي ويصدق فيني كذبه بدون حتى ما يعطيني فرصه ادافع عن نفسي...
    تنهد طلال: ياخوك اللي صار ان اهل البنت قبل لا نحدد الملكه رفضوا فجأة يقولون انهم عرفوا انه يدخن او على الاقل كان يدخن ولا عندهم استعداد انهم يجازفون ومن ضمن الكلام فهمنا ان اللي قالهم بندر وانجن خالد لما سمع اسمك كان مصدوم وقعد يصارخ يقول كيف يسوي فيني كذا وهو وعدني؟! وطلع وصار اللي صارلكن اللي فهمناه بعدين انه طلع بندر ولد جيرانا بس تبي الصراحه ما احد من اخواني جا على باله كلنا رحنا لك على طول لما سمعنا الاسم...
    ضحكت بتعجب وانا اقول في قلبي "هذا الشيء التافه هو اللي خلاك تظلم خويك ياخالد؟!!"رديت على طلال: والله هذا موذنبي ولا هو عذر للي سواه معي خالد ظلمني وكسر في داخلي شي عمره ما يتصلح والله انه غالي وانا مسامحه ياطلال ولا ابي شيء منه بس صدقني ما اقدر --- "وحسيت اني ماعاد اقدر اكمل"
    بنبره هادئه رد طلال: على كلا انا حبيت افهمك اللي صار وانتم رجال وفاهمين وش تسوون وانا ما اقدر الومك على شيء بس هذا اخوي يا بندر ولازم احاول اسوي اي شي..
    : اعذرني ياطلال ياليتك جيتني في شي ثاني والله رقبتي سداده..
    : اصيل ما تقصر يابندر اشوفك على خير..
    : مع السلامة...
    لما عرفت التفاصيل ضاق خلقي زياده كنت اتمنى ان الموضوع يكون اكبر يعني معقوله يسوي كل ذاك الفصل عشان تشابه اسماء؟! شي يحز فالخاطر صراحه صحيح ان خالد معروف عنه انه عصبي ولا يقدر يضبط نفسه بس هالكلام المفروض ماينطبق علي، على الأقل مو بهالطريقه اللي صارت!!بأختصار حسيت اني <مثلي> مثل <غيري> بالنسبه لخالد...



    في اليوم الثاني جت الوالده تصحيني الساعه 10 الصبح: يمه بندر اصحى خالد عند الباب..
    كنت متوقع انها لشي بيصير وحاسب حسابه: قولي له نايم.."قلتها وانا اغطي راسي بالبطانيه"
    حاولت تسحبها من فوقي: يوه اقولك خالد عند الباب وش بلاك ياولدي..
    علا صوتي شوي: عارفانه خالد سمعتك من المره الاولى وانا اقولك ناااااااااايم..
    تعجبت الوالده من تصرفي لاني اول مره اسويها لكني ما عطيتها فرصه عشان تستفسر...
    طلعت من غرفتي وانا نطيت من فراشي للشباك على طول كنت اشوف سيارته لكن ماقدرت اشوفه حاولت منا منا مافي مجال..



    صار يمر على بيتنا يوميا الظهر والليل وانا اتهرب منه واصرفه ولا عمري طلعت له، ودروا اهلي ان بيني وبينه شي اصلا واضح ما يبي لها ذكاء،اما جوالي صار ما يسكت سواء مكالمات من خالد اومن الناس اللي يحاولون يصلحون بيننا،ومسجات طول الوقت حتى اذا قفلته وفتحت الثاني او سوا كان يدق عليهم على طول، ما ادري العب على مين هذا خالد اللي يعرفني زين ويعرف كل ارقامي وحتى لو كان عندي رقم محد يعرفه فهالكلام ماينطبق عليه...
    [/color]


    ]ذا كاليوم اشتقت له ورجعت بي الذكريات لايام الابتدائي وياكثر المواقف اللي حصلت لنالإن اللي يصادق واحد مثل خالد تتحول حياته لمغامره، مره في الصف السادس اذا ما خاب ظني كان الاستاذ مسوي مسابقه اللي يفوز بيصير "العريف" اللي ينظم الفصل اذا ما كان الأستاذ موجود..!! والله ايام وحشتني، المهم انا كنت ميت عشان اصير هالعريف اجيب دري، واشارك، وصاير مؤدب"ثقيل دم على قولة خالد" كان مايحب الاشخاص اللي مثلي يهتمون بالدراسه ويحبون المدرسين او يتمصلحون عندهم على قولته، بس سبحان اللي جمعنا مع بعض كان يقول: ليش تبي تصير عريف؟!! ترى العيال بيكرهونك..
    ما اهتميت لكلامه ورديت: ابي اصير كيفي!! بعدين يا غبي بخليك تطلع وتدخل على كيفك..
    : لا مولازم.. انا اسوي اللي ابي حتى لو ماكنت انت العريف...
    المهم قبل لا يختارالأستاذ بيومين شريت بلونات وجبتها للمدرسه، خالد كان مريض و غايب بس انا والشله رحنا ومليناها مويه واول ما انتهى الدوام رميناها من فوق وانحشنا، يمكن بتقولون وين الولد المؤدب لكن انا بعد خالد صارت تجيني طلعات، توقعت الموضوع محد بيدري عنه لكن من بكره اول ما جيت الصبح قالوا لي العيال ان الأستاذ يسأل عن اللي جاب البالونات وسوى الحركه اللي امس، هنا انا قلت على العريف السلام، هالاستاذ مايصدق، رحت لخالد اللي متجمعين عليه كل العيال بما انه كان غايب امس، علمته باللي صاير وهو يدري انا وش سويت امس لاني قلت له السالفه واحنا جايين للمدرسه، قال: خلاص ولا يهمك انا اتفاهم مع الأستاذ..
    كنت اعتمد عليه كثير، لما بدت الحصه دخل الأستاذ وبنبره كانت تخلينا ننتفض: اللي رمى البالونات امس يوقف..
    محد رد في البدايه!!!
    كان ماسك مسطره وش كبرها الله يسامحه: شوفوا لو ما تكلمتوا بعاقب الفصل كله..
    ناظرت خالد وانا بموت من الروعه ابتسم وغمز لي بعدين وقف: انا يا استاذ!!..
    قالها كنه محرر القدس!!!!
    قرب الأستاذ من عنده وسحب اذنه: والله اني عارف انه ما في غيرك ياخالد يسوي هالحركات، انت متى بتعقل ليش ما تصير مثل اخوانك او مثل صديقك بندر جننتني معك ياولد!!...
    الصراحه ما توقعت ان خالد بيتحمل اللي صار بدالي؟؟! فعلا كنت مستغرب والدليل اني قاعد اتفرج وهو يتعاقب وانا ساكت!! طبعا الأستاذ كسر المسطره على يدينه يا حرام وانا احس ان عقلي بيطير من المنظر بعدين وداه للمدير...
    في نفس الحصه اختارني الاستاذ عريف وطبعا ما تهنيت في الخبر لاني ماادري وش صاير مع خالد ذاك الوقت..
    لما انتهت الحصه كان واقف قدام غرفة المشرف وحوله بعض الاولاد، يوم شافني ركض ولمني: احلىىىىىىى اخيرا وصلت اللي تبي مع وجهك..
    انا ما كنت اقدر اتكلم اشوف يدينه حمر من الطق ويفركها على جسمه ووجه الاسمر تخالطه حمره بسبب المرض وهو يضحك..
    قلت وانا متنرفز يمكن من الإحراج: خالد ليش سويت كذا انا ما قلت لك---
    قاطعني: يا بن الناس يعني اول مره انطق خلاص مشها يالله لازم نحتفل اليوم...



    من بعد اللي صار عمرنا ما تكلمنا عن هالسالفه شكله نساها، او ما اعتبرها شيء، بس عمري ما نسيت، صحيح اننا كنا صغار لكن فزعته هاذي لا يمكن انساها...
    هالذكريات شوقتني له ورحت اتفرج على صورنا وعلى اشرطة الفيديو، عجبني كيف كنا مره قريبين من بعض ولا في مكان يطلع فيه واحد الا الثاني جنبه، اغلب الاشرطه ماقد شفتها من قبل كانو حوالي العشرين شريط شي لسفراتنا،وشي لطلعات البر وكلها شفتها في يوم واحد ورى بعض، اكتشفت اني طول الوقت اطالع فيههو، حتى في الصور عيني عليه بس، وطوال وقت عرض الاشرطه وانا اضحك عليه، كان بطبعه خفيف دم محد فه الدنيا يخليني ابتسم او اضحك اوحتى يجنني مثل ما يسوي، واحد من الاشرطه كان فيه مقطع اثر فيني كثير..
    كنا مخيمين فالصمان واحد من الشباب يصور ومعه خالد، مروا على اغلب الشباب اللي ينصبون الخيام، واللي ينزلون الاغراض، وخالد كان ماخذ دور المقدم عشان يتهرب من الشغل كالعاده هو واللي معه،، وقعد يسوي مقابلات معاهم ويستهبل عليهم وانا اضحك طول الوقت على طريقه كلامه وتعليقاته، لما جا دوري كنت قاعد اشب الفحم ومعطيه ظهري قرب مني: عاد جينا الحين لأغلى انسان..
    كنت مشغول باللي معي: هلا هلا خلود، مسوي فيها مذيع يعني!! ما ودك تساعدني بدال هالخرابيط ازعجت العالم ياعمي...
    كان يوجه كلامه للكاميرا وحاط يده على ظهري وانا مو معطيه وجه: هالولد اللي تشوفونه عرفته من يوم احنا صغار عزيز وغالي علي ولا ابدله بكنوز الارض...
    قال له اللي يصور: ما اقدر انا على هالكلام!! يا بعدي هاللي انت كاشخ فيه وتمدحه من الصبح حتى ما عطاك وجه وانت تتكلم...
    طالعني بنظرات ما انتبهت لها ذاك الوقت كانت تحمل معاني حلوه.. كمل كلامه: والله لو ايش صير ما يتغير شي من غلاه.........
    تجمعت الدموع وانا اسمع كلامه، مع اني ذاك لوقت واضح اني ما انتبهت لـ أي كلمه،، جتني مشاعر متضاربه كنت اقول في نفسي "كلام رائع لكن ماطبقته ياخالد باللي سويته فيني"
    سكرت الفيديو ورحت انام او بالاصح احاول انام..



    يوم الثلاثاء رجعت للبيت متأخر، ولما وصلت عند الباب شفت سيارته، كان يستنى داخلها والله وحده اللي يدري من متى، وعلى ما يبدو لي من طريقة قعدته وتكتيفه يدينه انه نايم لأن راسه مايل على جنب بس شكله متغير مره!!! اول شي لحيته بدت تطلع، شعره تركه يطول بدون ما يرتبه وهاذي مو عادته ابد، واضح ان جسمه ضعف،، يعني كأنه واحد توه طالع من السجن...


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:35 pm

    وقفت سيارتي لكنه ما حس ما ادري وش اللي خلاني اصفق باب سيارتي بقوه عشان ينتبه.. يمكن ما كنت ابغى انتظاره يطول، فز من نومته و نزل بسرعه، ناداني وصوته تخالطه بحه واضحه، وخالد من النوع اللي صوته يروح بسرعه اذا صارخ او اذا صار مريض حسيت بتعبه، لكني ما التفت له وسويت روحي مااسمع ودخلت للبيت، الرجال قعد يطق الباب زي المجنون لدرجه اني خفت يصحي الجيرا نويفضحنا قدام العالم وانا واقف عنده من داخل منزل راسي واسمعه...
    : افتح يابندر خلني اكلمك الله يعافيك لا تسوي فيني كذا يابندر...
    كان كل مره ينادي فيها باسمي بصوته اللي مره تسمع الكلمه ومره ماتسمعها اتألم، بس من جد ما ادري وش قوة القلب اللي جت لي فجأة وخلتني اتماسك ولا اطلع له، كل ما مر الوقت زاد عنادي, بعد فتره سمعت صوت جسمه ينسحب على بابنا كنه يقعد في الارض، رحت اركض بافتح الباب خفت انه صار له شيء، لكن سمعت صوته يكلم نفسه لانه توقع اني دخلت داخل خلاص: سامحني يا بندرانا اسف والله اسف...
    وانا اسمعه كنت كني اسمع اعتذار من طفل متأكد ان اللي قدامه ماراح يسامحه، جلست على الارض وحطيت راسي بين يديني وسندت ظهري للباب من داخل، وانا افكر في نفسي"معقوله اللي قاعد يصير معنا يارب؟!! والله دنياغريبه"
    وجلسنا ساكتين، بعد فتره سمعته يتحرك ويركب سيارته...
    بعد يومين جاني واحد من ربع الثانويه اسمه نواف، كانت علاقته قويه مع خالد، والى الحين وهم ربع بس هو مو من شلة الأستراحه، ابتسمت اول ماشفته تذكرت على طول هباله هو وخالد ايام كانوا يرقصون سامري في الصف كانوا اجرأ اثنين وكيف جتهم تهزيئه من المديرخلتهم ينسون الرقص كله،، وسبحان الله وشلون تغير هالنواف وصار شيء ثاني، رغم ان خالد لازال على جنونه...
    ماقال شيء عن الموضوع لكن جيته صدقوني كان لها اثر في نفسي ذكرتني بأشياء كثيره واظن ان هذا مقصده من الزياره..
    [/color]

    []

    جاني مسج من خالد في اليوم الي بعده وكان مقطع من اغنيه تعجبنا ودايم نرددها يقول المسج:



    *ما جيت ابسأل جروح او سبه غيابي..
    المشكله"اعرفـــــــك" اكثر من أسرارك..
    وأكثر من جــــــــــــروح قلبي ورقه اعتابي..
    ((قلي بعدهالـــــفراق وش آخر اخبارك))؟؟!!



    المسج اثر فيني لان خالد مو راعي مسجات ولا يعترف فيها، رجعت بي الذكرى لأيامنا الحلوه، وقررت ارسل له مسج كرد من نفسه الاغنيه، بعد بتعديل بسيط مني:



    *ماهي غريبه اذوق وانطفي بنارك
    ولا هي بعيده اشوف الجرح باحبابي
    حاولت أنسى ولكن ضاعت اعذارك
    مادام جرحك ((يالرمت))مكتوب بكتابي!!....





    يوم الخميس اتصل سامي: هلا بندر..
    فرحت بمكالمته ذكرتني بالجمعات في الإستراحه: هلاااااااااااااااا سامي وش الاخبار..
    : تسلم، وش دعوى يارجال وين الناس اشتقنالك..
    : تشتاقلك العافيه ياخوي..
    : فاضي اليوم نمرك انا والشباب بين عشوين؟
    : الساعه المباركه حياكم الله والله وديبشوفتكم..
    : اجل نشوفك اليوم انشالله..
    : لا تطولون صلو في مسجدنا معالسلامه..
    جو الشباب على موعدهم على انهم ما صلوا عندنا، ورحت افتح لهم، ماشاءالله كان الكل جاي ما ادري وش الغلا اللي جا لي فجأة، ولما اكتملت المجموعه واناارحب فيهم، قبل لا اسكر الباب دفعه واحد فتحته بسرعه وقبل ما اشوف مين قلت:
    السموحه ماشفتك يـــــــا......!!!!!!



    كان "خالد" ما عرفت وش المفروض تكون ردة فعلي، لما تلاقت عيوننا بعد كل هالغيبه، حسيت كني بطير من الفرحه في داخلي وانا احاول بكل ما اقدر اني اخفيها، واني ما انط عليه واحضنه..
    ابتسم ذيك الابتسامه الحلوه واللي وحشتني حيل، وهو زي ماتقولون كنه واحد غرقان ورد النفس،فتح يدينه عشان يلمني لكني بكل جمود مديت يدي وصافحته، بدون أي كلمه... "قبل لايصير في خاطركم شيء علي، تذكروا اللي سواه فيني وش ممكن تكون ردة فعل اي احد فيكم،في الأخير احنا بشر ولنا مشاعرنا وانفعالاتنا اللي مو دايم لها تفسير، ولا نقدرنتحكم فيها مهما كانت مكانة الشخص بالنسبه لنا.."



    الشباب سبقونا للمجلس،اصلا كان واضح القصد من هالزياره، اكيد خالد هو اللي جابهم كلهم، توجهت للمجلس لكنه سحبني من ذراعي ناحيته بقوه، وبصوت هامس يحمل كل معاني الندم والرجا: معقوله ماوحشتك؟!!..
    ما رديت عليه وكمل كلامه: لمتى يابندر بتظل تتجاهلني، كلمني، رد علي،هزئني، او حتى اضربني، انا راضي واستاهل، لكن لا تسوي فيني كذا، حرام عليك والله اني تعبان وفهمت غلطتي وعارف اني ما اقدر اعوضك لكن هالعقاب والله فوق طاقتي،،يكفيني يابندر انت بالذات تدري اني مالي غنى عنك..
    كان قلبي يقول لي ياخي خذه بحضنك وانسوا كل هالالم لكن الله يلعن ابليس، العناد والكبرياء سيطروا علي والموقف اللي صار في الاستراحه بين عيوني، قلت بكل برود وانا ابعد يدينه عني بهدوء: جعل يدي تنقص قبل يجي اليوم اللي تنمد فيها عليك، ماضربتك وحنا صغار تبيني امدها الحين؟!! "كانت نغزه على حركة الأستراحه" يالله الشباب ينتظرون داخل..



    نزل راسه بانكسار ودخلنا، واضح انهم كانوا يحاولون يلقطون شي من الحوار اللي دار بيننا، لكناول ما دخلت كل واحد التفت على الثاني، وسوى روحه متعمق في سالفته..
    بديت اصب القهوه ومسك خالد الدله الثانيه، كانت هاذي عادتنا لما يزورني احد دايم نفزع لبعض،بس هالمره ماكنت ابي أي مساعده منه، واللي زاد قهري ان خالد باللي صار خلانا فرجه لخلق الله ومحل شفقه الجميع، وهذا اللي ماكنت استحمله..
    قلت لماجد اول واحد بصبله بصوت واطي وانا اضغط على اسناني: رح قله يترك الدله ومشكور ما نبي منه شي..
    كملت صب وسمعت ماجد يقول لخالد اللي بدى يصب من الجهه الثانيه: هات الدله عنك..
    لا استرح تسلم انا ابي اصب مع رفيقي.."وشدد على اخر كلمه يبيني اسمع"
    لكن بمزحه بايخه وقاسيه في نفس الوقت يرد ماجد: هذا اول يالحبيب زين انه سمح لك تدخل لبيته معانا هات عنك بس..
    وقعد يضحك، حسيت انه جرحه وتعمد يهينه،ولولا اني حكمت عقلي ذيك اللحظه وتذكرت انه في بيتي كان صفقت وجهه بالدله اللي معي،صحيح ان ماجد كان معروف عنه انه انسان فظ وعربجي ومزحه زي وجهه ولا يثمن كلمته او حتى يفكر فيها قبل يقولها، لكن لو في ظروف غير هاذي الله العالم وش كنت بسوي فيه،هذا اذا ما أدبته اول ما يطلع خالد، ادري انكم تقولون "طيب هذا اللي انت تسويه معخ الد" بس ما ادري اذا قد جاكم هالشعور انه ممكن اجرح او ازعل انسان غالي علي بس لواحد ثاني حاول يفور دمي واعصب!!!
    المهم سويت روحي ما سمعت وكملنا صب..
    جلسنا اللي يسولف، واللي يضحك كنه ما صار شيء، الا انا وخالد كنت امر بعيوني عنده كل شوي،ولأني افهمه من عيونه وبدون أي كلمه عرفت انه ينتظر الشباب يمشون...
    اللي من اول نخاف نقول شيء عن واحد منكم قدام الثاني...
    شكرته وقلت: قلبي ياسامي ما يزعل وانت تعرف خاصه على خالد، بس الأمور احيانا تطلع من يد الواحد والله يخليك لا تفتح معي الموضوع مره ثانيه تراه علي اصعب مما تتخيلون، مع السلامه..
    ودعته ولما التفت لقيت خالد واقف عند الباب الداخلي ينتظرني،
    قربت عنده بدون أي كلمه وكتفت يديني، بدى بالكلام على طول: بندر سامحني يا اخوك ترى كله اللي قاعد يصير ماله داعي، انا تهورت وقلت كلام ماكان لازم اقوله، وجيت اليوم اعتذر لك واحب راسك بعد، " تكفى " خل عنك العناد وريح بالي ترى ما صارت المسامح كريم يالغالي...
    سكت فتره اول مره اسمع تكفى منه كانت طالعه قويه منه لكني حاولت اختار كلماتي قبل لا اقوله شيء: آسف يا خالد صدقني ما اقدر انت حطمت كل الاشياء الحلوه لك في داخلي بعد ما سمعتني ذاك الكلام والا نسيت؟!! اذا انت نسيت تراي اذكر كل كلمه قلتها وتتردد في بالي كل يوم، ذاك الكلام اللي زي السم، واتهمتني باطل بعد بدون ما تحسب لصداقتنا أي حساب، يا خالد انا للحين احس اني في حلم مو قادر اصدق اللي صار، انت من بد كل هالعالم تبيعني انا في لحظه؟!! ما كان العشم والله...
    وبصوت مليان الم: يعني ايش يابندر 16 سنه صداقه معقول ما قدرت تلقى لي لحظه وحده تشفع لي عندك وتخليك تسامحني؟؟؟!!..
    بعد كلامه انهمرت الذكريات من كلجهه لكني حاولت اتجاهلها بكل ما اقدر وانفجرت: اسأل نفسك قبل لما اهنتني قدام البشريه بدون ما تعطيني حتى فرصه اني ادافع عن نفسي، انت يا خالد حتى ما حاولت انك تظن فيني خير وبعتني بسهوله، نسيت كل شي يا خلود، نسيت اللي اذا ضاقت بك الدنيا يصير لك الدار ويضيق خلقه لين تنفرج عليك، ونسيت اللي صانك وحفظ اسرارك طول عمره،نسيت اللي ما يرضى احد يغلط عليك وانت بكل بساطه تجرحه وتظلمه وتحرجه قدام الكل،ياليتك قدرت معزتي ومحبتي الكبيره لك،، "حركت يديني بعصبيه" : يا خساره يا خالد انابس ابي اعرف ذنبي، قلي ليش سويت معي كذا؟! عمري غلطت عليك بكلمه؟ او حتى ضيقت خاطرك بحركه؟ تجرحني بهالسهوله ليه؟ علمني ياخالد لا توقف ساكت تكلم يا اخوك؟!! المشكله هنا ان الغلطه جت من غالي وهذا اللي يخليني ما اقدر امشيها.. "عضيت على شفتي وانااشوف ملامحه تتغير" تجاهلته وكملت: تدري وفر علي كل الكلام اللي بتقوله، لانه ماعاد ينفع شي الحين اللي انكسر ما يتصلح، ما عاد لك بقلبي مكان ليتني ما عرفتك ياخالد.. "كنت اقول هالكلام عشان ارد له اللي صار في الاستراحه وداخلي يصرخ: يامكبر كذبتك يا بندر انت لو احد سألك وش دنيتك مايجي في بالك الا أهلك وخالد"



    سكتنا شوي وخالد يهز راسه وعيونه تتلامع، والف صوت في داخلي يقول له: تراي مثلك يالغالي عزيز وداخلي منهار..
    وعشان انهي هالمشهد الحزين قبل لا اضعف قدامه قلت: في بيت شعر سمعته مره وما اظن ان معناه وصل لي او يمكن المشاعر اللي وصفها الا اليوم:



    الجــرح لا جـا من اغـــــــراب عــــادي
    بس الجرح مـوت الجرح لا جا من احـــــــــباب*

    لا جا من احباب ياخالد، وانت ياخوي ما قصرت كفيت ووفيت معي، فهمتني البيت بطريقه ما اظن الا متأكد ان ما احد يقدر يوصلها مثلك،ماودي اقول اني نادم على الماضي لاني فعلا ما ندمت، لكنك خيبت ظني فيك..
    رفع راسه وقرب يده من اذنه من قسوة الكلام اللي سمعه: كافي يا بندر،، كااااااااافي،،انا عارف انك دايس على قلبك وانت تقول هالكلام، فإذا كنت تبي تثبت لي شي او حتى لنفسك صدقني تراك اثبته، واذا كنت تحس انك مخدوع فيني او مصدوم، فأنت الحين بأصرارك على الزعل تسوي مثلي ومهما صار او بيصير ترى غلاك في قلبي هو الاول دايم، وعشرتك عمرها ما تهون عندي، وبالنسبه لك انا اكثر انسان فاهمك في هالدنيا عشان كذا


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:38 pm

    بصبر عليك شوي لكن ما راح استسلم وعارف انك مهما تقسى وتبعد طيبتك وحنية قلبك بترجعكل خويك، وعارف بعد اني ما اهون عليك...
    همست وعيوني في الأرض: وش اللي يخليك متأكد لهالدرجه؟! مثل ما هنت عليك في يوم بتهون علي اليوم !!...
    طالعني بنظره يائسه وحزينه: الله يسامحك يابندر، والله ما اظن انه يفرحك انك تجرح خويك بهالطريقه، اذا كنت قادر تنسى وتلغي احلى سنوات من طفولتك وشبابك فانت بتقدر تنساني،، اما بالنسبه لي فانا ما اقدر استغني ولو عن لحظه من ذكريات عمري معك، لاني ما اقدر انسى حياتي كلها...
    رديت بسخريه: واللي سويته في الأستراحه وش تعتبره؟؟مثل مانسيت اللي بيننا بسوء ظن انا نسيته بهالجرح، وادري انك ما تستحمل فكرة ان اياحد يزعل منك لكن انا---
    قاطعني: يابندر انت مو اي احد، وراك تكلمني كذا؟! فتح عيونك تراي خلود...
    : فعلا انا مو اي احد والدليل سواتك فيني...
    ابتسم بألم: لا حول ولاقوه الا بالله ما توقعت العناد يوصل فيك لهالدرجه، على كل حال الموضوع الحين صار في يدك وتقدر تحكم فيه بالطريقه اللي تبي، بس اتمنى انك ما تسوي شيء تندم عليه، ولا تغالط نفسك اكثر من كذا انت تعرف من انت بالنسبه لي، وهالعالم اللي حولي بدونك ما ابيهم، وما اقدر اتخيل ان اللي كان بيننا بيكون ذكرى في يوم من الأيام،انت متخيل هالشيء وانت تقول هالكلام؟!!
    هزيت راسي: محد يموت قبل يومه الدنيا كذا والحمد الله على نعمة النسيان...



    اقامة الصلاه.. ودعنا بعض وطلع....
    [/color]




    بعد هالموقف حسيت براحه كبيره، حسيت ان احنا متعادلين الحين، او يمكن كان سبب الراحهاني تكلمت معه بعد فتره اعتبرها في نظري طويييييله، وطلعت كل اللي في خاطري، اصلاما عاد فيني صبر على فراقه، واكيد انه حس بغلطته وهذا اللي كنت ابيه وقررت اني انسىاللي صار خلاص وارد عليه اذا دق المره الجايه واسامحه واطلب منه يسامحني بعد، يعني حتى انا قلت كلام ما كان لازم يطلع مني، وقررت ان احنا نسافر بعد عشان نعوض كل الايام اللي بعدناها عن بعض...



    علمت ريم بالسالفه كلها كانت مستغربه وهي تسمعني: تصدق يابندر هاذي والله العالم عين وصابتكم، اجل معقوله خالد يسوي اللي سواه، لا والأغرب انك قويت نفسك ولا سامحته، لا لا اسمح لي هالكلام ما يدخل العقل..!!
    ضحكت وانا اسمعها وقلت: من جدك ما سامحته؟!! اصلا من اول ما شفت اسمه في جوالي سامحته على طول، وبيني وبينك قلبي ما قوى يزعل عليه من الاصل، لكن الظاهراني كنت امثل على نفسي قبل لا امثل على احد!! ثانيا المسأله بإختصار كانت رد اعتبار.. لكن تعرفين حنا مو زيكم انتم يالبنات اذا زعلت وحده الثانيه تعتذر على طول غالبا والثانيه بعد تسامح بسرعه، وهذا في ظني اللي يخلي صداقات البنات اجمل واطول بعد اما الشباب فالكرامه والعزه تتغلب على العواطف الثانيه، دايم نحس ان احنا مو بحاجة احد، والاعتذار بعد من اصعب الاشياء علينا هاذي طبيعتنا اللي حطها ربي فينا،هذا وانا وخالد نعتبر طفره جينيه بالنسبه لصداقات الرجال، الله يعين ان شاء الله،،انا الحين بس استناه يدق خلاص ماعاد فيني صبر...
    طالعتني بتعجب: والله انك غريب يابندر طيب ليش ما تدق انت عليه؟!!
    : اوووووه انت غبيه والا تتغيبين، وش قاعد اتفلسف عليك من الصبح، اقول لك مااقدر صعبه علي، وبعدين خلود ما يقدر يصبر بعد اكيد بيدق، هو قال لي انه بينتظر علي شوي...
    عطتني نظرات ما ادري وش تبي وقالت: الحمدالله والشكر، لحد يسمعك بس.. وبعدين لا تسوي روحك فاهم البنات لانك ماعندك سالفه،وفي شيء ابيك تفكر فيه تتوقع لو الوضع كان العكس خالد كان بيسامح والا بيسوي مثلك؟!!!!!!
    وطلعت...
    قعدت افكر في كلامها، واللي اجابته كانت واضحه بصراحه وهي بعد كانت تعرف الاجابه، لان مواقف قديمه تبين ان خالد حتى لو كان صعبه عليه يسامح ومن النوع اللي زعله شين بس انه يسامحني انا دايم مهما صار، لكن هالكلام مايهم الحين..






    مر كم يوم وخالد للحين ما دق، لكني يوم الأربعاء شفت ميه مس كول من طلال ورجعت ادق عليه، قلت اكيد ان خالد يبيه يتوسط بيننا لانه يعرفم عزة طلال عندي لما فقد الامل فيني، وبعدين انا خلاص وصلت عندي ابي كل هالسالفه تنتهي..
    ودقيت وانا فرحان: مرحبا طلال..
    : هـ...هـ لا.. بندر....
    صوته ابدا ما عجبني واختفت الابتسامه: طلال خير ان شاء الله عسى ماشر، معليش ماكنت عندالجوال قبل شوي بغيتني في شي؟!!!..
    الرجال بدى يتنهد وحسيت ان في شي مو زين صاير: بندر انا لي ساعه احاول ادق عليك لكن ----
    : طلال ياخوك لا تلعب باعصابيقلي وش فيكم؟!
    ""انا ذاك الوقت الهواجس لعبت فيني لعب قلت ابوهم توفى لانه كان رجال كبير في السن ومريض من زمان، والا اخوهم الصغير تركي اللي كان عنده ربو حاد جاه شي، كل شي مر في بالي وكنت طول الوقت افكر بس في خالد وشلون بيتقبل هالاشياء،وانا اعرف غلا ابوه واخوانه عليه، وعزمت اني انسى كل اللي صار واوقف معه فيمحنته..""
    كل هذا قبل لا ينطق طلال بحرف:
    خـــــالـد يا بندر-----!!
    لماسمعت الاسم حسيت ان قلبي وصل حلقي، ولا عاد قدرت اتكلم او حتى اتنفس، وبصعوبه: خــ-خــ--ــالــد وش فيه حرااااااااام عليك تكلم!!!!!!"كنت انتفض وركبي ما عادتشيلني"



    : خالد يطلبــك الحــــــــل يــا بندر ادع له بالـــرحـ----
    .......وخنقته العبره..



    اما انا فكنت سااااااااكت، ولا عاداشوف شي قدامي، قعد يتكلم كلام مافهمت منه شي...
    اللي قدرت استوعبه انه الظهر صار له حادث، والظاهر انه كان متوجه لبيتي وتوفى في المستشفى.....



    قفلت الجوال، كنت واقف وبحركه بطيئه قعدت على الارض، وبعدين انسدحت عالأرض، وقعدت اناظر السقف لفتره طويله، ويدي على راسي فقدت الاحساس بكل اللي حولي، لا دموع ولا كلام ولا صدر مني أي ردة فعل...





    طلعت بسيارتي امشي في الشوارع بدون هدى ماوعيت الا انا في المجمعه ديرة خالد، اللي تبعد عن الرياض حوالي الساعتين، ويامازرناها سوى..
    وقفت السياره قدام فلتهم اللي يجونها ايام الشتاء، لما جا اللي لرجعت للرياض..



    دخلت البيت ورحت لغرفتي وقعدت اتقلب في فراشي، تصوروا كل هذا بدون أي احساس الظاهر اني ماكنت مستوعب المصيبه اللي انا فيها..



    لما جاءالصبح رحت لبيتهم على طول وقبل اوصل دق علي طلال: الو.. هلا بندر.. اذا ودك تسلم عليه وتودعه قبل الدفن.. تعال للمغسله اليوم قبل صلاة العصر...





    ما رجعت للبيت رحت للمغسله، وسألتهم قالوا ما بعد وصل من المستشفى، تبون الصراحه كان للحين عندي امل ان السالفه كذب او فيها غلط زي حال الكل وقت المصايب ماودهم يصدقون، وانيب شوف خالد بعد شوي، قعدت عند الباب الى الساعه 2,30 ..والا اشوف سيارة اسعاف جايه ووراها سيارات اخوان خالد كلهم، وقف الأسعاف وفتحوا الباب الخلفي، شفت طلال وباقي اخوانه عند السياره، لما شفتهم يطلعون طرف شي <<ابـيــــــض>> شهقت ورحت اركض في الشارع، كنت احاول ابتعد عن المكان بقد ما اقدر، مشيت لين وصلت آخر الشارع وجلست على رصيف واحد من البيوت، لما هدت نفسي شوي رجعت للمغسله كان لازم اواجه الواقع لو كان قاسي...



    [

    دخلت وانا شماغي على كتفي وماسك عقالي في يدي وحالي دمار،، لقيت مو بس اخوانه حتى اعمامه واخواله وزوج اخته بعد، الكل كان متواجد، لما شافوني تغيرت وجيههم وحضنوني بحراره،كلهم اعرفهم ويعرفوني زين،، عرفت اني ذكرتهم فيه لما شافوني، حتى واحد من اخوانه مارضى يتركني كنه بتعلقه فيني يحس انه مع اخوه خالد، والغريبه انهم كانوا يعزوني بدالما انا اعزيهم...
    المهم جاني طلال وعلامات التأثر باينه في وجهه: تبي ادخل معك؟؟؟ احنا تونا طالعين----
    قاطعته: لا لا بدخل لحالي..
    كانت هاذي اول جملها نطقتها من اول ما دخلت للمغسله، حتى لما عزوني ما رديت عليهم..
    تعوذت من ابليس،وبديت اذكر الله ودخلت في الغرفه اللي دلوني عليها، كانت فيها روايح غريبه،، الريحه اللي قدرت اعرفها هي ريحه المسك والصابون، الظاهر ان الرجال اللي كان في الغرفه هوالمغسل، وقفت في مكاني عند الباب، ماكنت عارف وش اسوي؟!!
    قرب جنبي و كان شخص يميل للقصر، أبيض، لحيته طويله، وصاحب ملامح سمحه، حط يده على كتفي، وحس بالرعش هاللي تهزني كنت اطالعه بنظرات استغاثه، وبصوت وقور قال:
    عظم الله اجرك ياولدي واحسن الله عزاك، الله يلهمكم الصبر والسلوان، قبّل جبهته وادع له بالثبات عند السؤال، وباللي يجي في بالك...



    كنت اطالعه وانا اشهق بدون دموع وطلع من الغرفه..
    شوي شوي قربت من عنده وشفت منظر في حياتي ما مر علي مثله........................
    حسيت الدم وقف في عروقي لما شفته، انهارت كل حصو نالمقاومه والصبر اللي بنيتها، ماأدري وشلون اشرح الوضع كانوا حاطينه على شي زي الطاوله ومرتفعه عن الارض بمسافه قليله، مغطين جسمه بشراشف بيضاء الا وجهه وجزء من صدره، كانت عينه وجزء من جبهته متحوله للون الازرق من فعل الصدمه، اما خده ورقبته كانت فيها جروح بسيطه، لكن واضح ان تركيز وقوة الصدمه كلها جت على صدره، كان زي اللي نايم بس بدون أي اثر للحياه، والظاهر اني ما صدقت الخبر لين شفته بعيوني، فقدت اعصابي في ذيك اللحظات وصرخت


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:42 pm

    صرخــــه مريعــــه،، حضنته بين يديني وقعدت اصيح بحرقه زي الاطفال، دخلوا علي بعض اخوانه يوم سمعوا صوتي، وحاولوا ياخذونه مني لكني كنت متمسك فيه بقوه..
    : يا بندر قل لا اله الا الله، لاتسوي في نفسك كذا ترى مايجوز...
    وأنا اصرخ من كل قلبي احس اني فقدت عقلي للحظات: اتركوني خــــــــالــديا اخوك رد علي، كلمني ياخــــــــالــد، طلال خــــــــالــد ليش بارد؟؟! ليشتاركينه كذا؟؟! ليش ماغطيتوه؟؟ حراااااام عليكم...
    نزل راسه وانسابت الدموع منعيونه: انا الله وانا اليه راجعون، تعال معي يا بندر، تعوذ من الشيطان وخلنانطلع..
    وانا احاول اكلمه: ياخوك وين رحت وتركتني؟! انا من لي غيركياخــــــــالــد؟
    ودموعي سيول واخوانه يحاولون يفكون يدي عنه..
    وبعد جهدقدروا ياخذونه من بين يديني، بعد ما بين اثر ضغطي على جسمه، وانا منهار وفي حالمايعلم فيها الا الله سبحانه، كل لحظه انادي بأسمه..
    جابوا لي كرسي وقعدونيعليه، وانا كني معهم ومو معهم...
    واحد من اخواله شيخ كبير، من الناس اللي فيهخير وصلاح والله هاديهم، قعد يمسح على راسي وصدري ويقرى علي قرآن لين هدت نفسيتي شوي ناظرت فيه: خالد صدق راح يا خال؟!
    شد على يدي وهز راسه، ورجعت دموعي ويديينيعلى راسي وانا اهز على الكرسي: مايصير يا خال والله ما يصير...
    قعد يستغفر واناعلى حالي، كنت مفجوع، الله لا يفجعكم في حبيب...





    رحنا نصلي عليه كانالمسجد مليان، واللي برى اكثر من اللي داخل، كان الله يرحمه رغم صغر سنه انسانمحبوب من الجميع صغار وكبار، وفي المقبره مع الزحمه وكل هالعالم اللي حولي الا انيحسيت بوحده رهيبه، كنت بعيد عن الجماعه ما ابي احد يعرفني او حتى يشوفني، رغم انيعارف ان الكل يسأل عني،، تلثمت بشماغي ولبست نظارتي الشمسيه ووقفت بعيدعنهم..



    جاني تركي واللي كان له غلا كبير عند خالد، بحكم انه الصغير وكاندايم يقول انه رغم صغر سنه الا انه كان حكيم ويفهم اكبر من عمره بكثير، كان عمرهتقريبا ذاك الوقت 12 سنه..
    سلم علي وحضنته وانا احاول اتماسك قدامه، ولكم انتتصورون مقدار صعوبة الأمر خاصه انه يشبه خالد كثير، قال لي: بندر خالد كان يعزكاكثر من أي واحد في هالمكان، وكلهم مجتمعين حوله الا انت!!! لا تتخلى عنه فيهاللحظات، عشان ما تندم باقي حياتك، تشجع و أدع ربي انه يصبرك بس لا تحاول انك تهربمن احزانك بهربك من هالموقف...
    كانت كلمات عظيمه اثرت فيني، وشفت في هالطفل الليفقد اخوه في حادث مفجع الصبر بمعناه الحقيقي، لميته لصدري مره ثانيه وكنا نواسي بعضبخسارتنا الكبيره، مسكت يده وتوجهنا لهم...



    استعدوا للدفن وسمعت اخوانه ينادوني، قلت لهم اني انا اللي بنزل في القبر وأحطه، ونزل معي واحد من اخوانه يساعدني،،
    سلمونا اياه من فوق وحطيته وانا ادعي له واذكر الله طول الوقت، كان ودي لو اجلس معه او حتى اشوفه واسمع صوته لاخر مره، لكن عرفت ان شمسي غابت خــــــــالــد ((الرمت)) غاب من حياتي وهالحياهل لابد....




    بعدوفاته رجعت ذاك الطفل الكتوم المنطوي على نفسه.. انا تركت قلبي معه لما تهاوشنا.. ولما راح.. راح قلبي معه...



    ابتعدت عن الناس والعالم فتره طويله كنت فاقدهبشكل خيالي، واللي يحز في خاطري اكثر لما اتذكر انه توفى واحنا بعيدين عن بعض يعني 16 سنه عمرنا ماتفارقنا، وقبل اقل من شهر على وفاته نتهاوش!!!
    اللهم لا اعتراضراضي بقسمتك وحكمك يارب، لكن املي فيه انه كان فاهمني وعارف اني ما اقدر استحملزعله وقلبي ما يشيل عليه واني زي ما قال مهما حاولت آكابر وانساه مصيري ارجعله...






    بعد عدة اسابيع على وفاته عطاني طلال دفتر وقال: هذا كان من اغراض خالد الله يرحمه، واظن ان من حقك تتطلع عليه وتحتفظ فيه بعد اذا ودك،..
    لما شفت الدفتر تذكرته على طول كنا يوم انا واياه في المكتبه بنشتري كتب للجامعه وشاف الدفتر وعجبه وقلت له: هذا مايصلح للمحاضرات ياعمي..
    قال: عارف بستدري وش باستخدمه فيه؟! بكتب فيه مذكرات لكن مو أي شي الاحداث المهمه في حياتي بس..
    اذكر اني ضحكت عليه من قلب وقلت له: انت من جدك؟! والله ما تصلح لك هالحركات..
    ونسيت الموضوع بعد كذا،، فتحت الدفتر وكان مكتوب بالصفحهالاولى:



    ((بالرغم من اني اعتقدت ان اليوم الذي ستملئ به هذه الصفحات لن يأتي ابدا، الا انه اتضح لي عكس ذلك،
    وعدت يوماً اني لن اكتب به غير احداث مهمة من حياتي.. احداث تستحق الكتابه وقد جاء هذا اليوم بالفعل.. فاليوم أخطأت في حق صديق عمري ورفيق طفولتي..))





    بعد هاذي الكلمات القليله بعددها والكبيره بمعناها في قلبي لقيت بعض ابيات الشعر:





    بندر حرك ضميرك واعترف اني وفيت
    سيرة النكران هاذي فضها واذكر غلاي
    اعترف بسك تكابر منت واصل مابغيت
    ريح عنادك وخلنا انتفاهم باللي جـــاي
    لا تحاول تمتحني ما خذيت؟!الاخذيــت
    قلبي الغالي بلاش وما تركت الا شقاي
    صح في لعبة غيابك زاد شوقي وابتليـت
    بس لاتظلم تراني ما صبرت الابرضاي
    ما دريت ان المحبه قاسيه لكن دريت
    خطوه المليون جرح وافقت دربي وخطاي
    كم تذكرت الليالي وانت يا خلي نسيت
    ومن تناسى صدق ذاته ويش اقول الله معاي
    يابني آدم تلاحق خاطري لامن طريت
    خلك الطيب وحاول تكسب الوقت بوفاي
    لا تخليها معاند أن قويت او ماقويت
    القوي الله((ياعمي)) وانت تدري عن مداي*2





    وبعد كذا انهى كتاباته بهالبيت:



    خسرت ولا ربحت الا قليل من الصبر وجراح
    ربحت بندر وان خسرتا لعمر عسى تحييني اوراقي*2





    وهذا كان اللي مكتوب بكل هالدفتر بس، الدفترعنده قبل اكثر من اربع سنين وهذا اللي مكتوب فيه، ولاشي اعتبره مهم في حياته الاهوشتنا، ما ادري اذا كان حاس بموته من قبل والا البيت جا كذا،، المهم لميت الدفترلصدري وقعدت ادعي له، كنت اقعد مع طلال بعض الايام، ومره قال لي ان في آخر سفره لخالد مع اهله واللي ماراح معهم طلال فيها قال له: ماوصيك على بندر ياخوي لا تخليه يحس اني مو موجود خلك حوله دوم....
    كمل كلامه وانا ماسك دموعي اللي اتعبتني،،ادري انه مافي شيء يخليك متحس انه مو موجود مثل ماقال وما في شيء يعوضك او حتى يعوضنا، بس ترانا كلنا حولك حتى ابوي يسأل عنك دايم...
    رديت وانا اغالب الدموعوافكر في حال اهله من بعده: ماتقصرون...
    حاولت اشكي له شوي يمكن اخفف من هالألم الفظيع اللي احس به: والله انه ماعاد لي قلب يا خــــــــــــالـــد----



    يوم حسيت اني غلطت بالأسم خلاص انهرت وفضحتني دموعي...



    رجعت للبيت..
    وبعدفتره دخلت ريم علي تحاول تواسيني وتطلعني من دوامه الحزن اللي انا فيها: بندر يااخوي كل شوي والله اني خايفه عليك..
    كانت جايبه عشاء لكني صديت عن الأكل: طلبتك ياريم والله ما اشتهي شي..
    هزت راسها: ياخوي فضفض وطلع اللي في قلبك انا اختك وحاسه فيك، مايصير تكتم كل هالالم في قلبك...
    رفعت راسي: وشلون تبيني اتكلم ياريوم، الوحيد اللي قدرت اشكي له في يوم راح وخلاني،، خالد راح ياريوم وتركني فيهالدنيا لحالي...
    : استغفر ربك يابندر، هالكلام ما يطلع من واحد مثلك، انت انسان مؤمن وتعرف الله، وبعدين حرام عليك تضغط على نفسك وتحملها هموم فوق طاقتها، تتوقع خالد الله يرحمه يرضى لك بكذا...
    امتلت عيوني بالدموع زي كل مره اسمع فيها اسمه وانا احاول اخفيها عنها..
    مسكت يدي: لا تحاول تخفي دموعك ياخوي، طلع اللي في قلبك اللي فقدته مو شوي، انا ياخوي جايه اقول لك ترانا كلنا معاك وحولك في أي وقت تحتاجنا فيه...


    _________________
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 02 مايو 2008, 11:44 pm

    : ياريم انا شفت الدنيا على يده لكنه ماعلمني اعيشها بدونه، اناخسرت القلب الكبير، من بعده صرت اشوف كل شيء حزين، الدنيا ياريم ماعاد لها طعم بدونه، ليت الزمن يرجع و---
    ضغطت ريم على يدي: لا تعذب روحك ياخوي كلمة ياليت ماتنفع وهذا قدر الله..






    ورغم مرور السنوات على وفاته، الا اني عمري ما نسيته او حتى راح من بالي عايش داخلي دايم وادعي له بالرحمه والمغفره كلالأوقات...



    رحت للعمره ادور الراحه النفسيه بالقرب من الله، تذكرت وانا اطوفلما اعتمرت انا والشباب العام الماضي، قسمنا نفسنا عشان الزحمه، كان خالد ماسك يدي و يمشي فيني بين الناس، وانا اقرى من كتاب الادعيه وهو يأمن، ولما رحت اشرب من زمزم تذكرت شكله وهو يصب المويه على راسه وجسمه كنه في بيته واحنا نقوله ترى وراك سعي ماراح تعرف تمشي واحرامك مليان مويه و يرد: واذا صار؟ والله ماعندكم سالفه هاذي بركه يالله سوو مثلي بلا دلع..
    وفي السعي لما شفت العربات تذكرته لما كنت اجره بالموت عشان ما يوقف وهو يأشر على العربات: الله يخليك خلنا نقعد شوي خلاص يابندر رجلي ماتشيلني خلنا نرتاح شوي، والا شرايك نستأجر عربه وانت تدفني؟!..
    وانا اهاوشه على كلامه واجره بالقوه: خالد تراك اذيتني قسم بالله البزران مايسوون مثلك..
    ولماجينا نتحلل كلنا قصرنا شعورنا الا هو حلق شعره كله، كنت دايم في اي عمره اقصر شعري لكن هالمره حلقت..
    واخيرا لما رجعت حافي للفندق زي ما كان يسوي خالد..
    تذكرت لما خليناه ينام على الأرض في الغرفه، وشكله وهو يهمز رجله بعد تعب العمره، وهويتأفف: ياسلام عليكم بتنوموني على الأرض هالسنه بعد؟؟ ترى ما بيني وبينكم الا شهور،حرام عليكم مو كل مره بندر وسامي ياخذون الأسره في هالغرفه المفروض يصير فيه تناوب!! في الغرفه الثانيه يتناوبون مو انتم يالظالمين...
    بس محد عطاه وجه ولماقام الصبح كان يشتكي من ظهره وانا اضحك على طريقة مشيته: امش زين لا تنصب والعمره الجايه ان شاء الله بتنام عالأرض بعد رد علي..
    : هين يابنيدر ان ما خليتك انتتنام على الأرض انا مب خالد...



    سبحاااااااان الله دنيا دواره، هالسنه اعتمرت لحالي ونمت عالأرض وتركت الأسره فاضيه، ولما قمت الصبح وحسيت ان ظهري يوجعني ابتسمت بحزن استقبلت القبله وقعدت ادعي بحراره ودموعي تنهمر: يارب اغفر له تراي احبه فيك،ياربي ارحمه و برد علي وامسح على قلبي واجمعني فيه...
    كانت هالعمره الله يتقبلها لخالد...



    اقترح علي شيخ فاضل من اهلنا اني احفر له بير في وحده من الدول الأفريقيه الفقيره، واسميه بأسمه الله يرحمه، عشان ارتاح بعد وعلمني عن الأجر الكبير اللي بيجيه ان شاء الله وفعلا سويت هالشي، كنت تعبان من جد اشوفه في كل الوجيه، واسمع صوته في كل الاصوات،وذكرى اخر يوم شفته فيها ما تفارقني ابد...
    في عيون الناس اشوف اشياء كثيره،بعضهم يذكروني دايم ان خسارتي مو بسيطه، وبعضهم وحشتهم شوفتنا مع بعض وهذا يتعبني زياده..
    واللي يصعب الوضع علي بعد اني وين ما التفت القى ذكرياته ماليه حياتي،اثاث غرفتي اللي اخترناه سوى لما انتقلنا لبيتنا، سيارتي اللي اختار لونها وساقهاقبلي وعطره اللي للحين في درجها!! ياغلاة اللي راح...



    لكن كل ما اتذكر انذاك الانسان كان صديقي ورفيقي القريب في يوم من الايام افرح وابتسم واعرف ان الله يحبني اللي رزقني بأخ مثله، والله يعوض عليه شبابه في الجنه ان شاءالله..



    واذا كنتم تقدرون تناظرون في عيون ربعكم اليوم، وتسمعون حسهم فيهالدنيا، احمدوا ربكم على هالنعمه، وحطوهم على راسكم دوم، خاصة الناس اللي يستاهلون صدق، واعرفوا انكم محظوظين لأن غيركم ما يملك ولا بعض اللي عندكم، اما بالنسبه لي مابعد خالد احد والله يجمعني فيه بالجنه ان شاءالله...]]
    .
    .
    .
    .
    انا عرضت قصتي على الناس عشان تاخذ منهاعبره،،
    وفاته شي مقدر ومكتوب، لكني ابتعدت عنه في آخر شهر له في حياته، بسبب تافه جدا متخيلين قمة القهر والألم؟!! هو غلط رحمة الله عليه، وانا عاندت لكن اللي صار بيننا ما كان يستاهل اللي سوينا، وهذا اللي دايم يسونه الناس يخسرون احبابهم وربعهم باسباب تافهه، يتركون الشيطان يلعب في عقولهم لين تكبر السالفه ويفترقون،ولو سألهم احد عن السبب يلقون ان ما عندهم اجابه واضحه، وهم ما يدرون ان الاشخاص اللي يحبونهم يمكن يروحون فجأة..



    ياناس انا استنيت لين صار صديقي "ذكـــــــــرى" تبون تستنون مثلي؟!!...



    في النهايه اطلب من كل واحد يقرىقصتي يدعي لخالد بالرحمه، ويدعي لي ان الله يمسح الحزن اللي عايش فيني كل هالسنين،ونصيحه من قلب ذاق مراره الفراق:
    <<الانسان اللي 'تحـــبه' و 'تغلــيه' ،رح اليوم وقله هالكلام خله يدري، لا تستنى يمكن ما تلتقيه بعدين الا مثل مالاقيت خالد،،
    وشي ثاني مهم لا تنتظر انك تفقد "انســـــان غالــــي" عشان تعرف 'قيمــته' و 'قــدره' عندك>>





    ختـــــــــــامآ...:
    الى الفقيدالغالي، الانسان اللي علمني كيف احب الناس والحياه، الانسان اللي نسى سعادته عش اني سعد غيره، صاحب القلب الكبير المليان بحب الخير لكل الناس، اللي تعلمت منه الكثيروافادني في حياتي ولازلت استفيد، الانسان اللي كان غير الناس اللي قابلتهم في حياتي، واعرف انه زي ما كان اول صديق بيكون اخر صديق لان ما في مثله في هالدنيااحد...
    صديقي الوحيد:
    [(<"خـــــالـد العبــدالعـزيــز">)]
    الله العالم بحالتي بعدك يالغالي ياليتك هنا عندي، ما راح انساك يا رفيقي هو في احد يقدرينسى مثلك؟! ليتك قبل ما رحت علمتني وين القى انسان زيك!! متأكد انك تدري اني دايم شاري ما ابيع وتقبل اسفي البالغ على كل اللي صارمني..



    ...الــــــــــوداع...



    قبل لا انهي القصه، اذا كنت تقرى قصتي وكان بينك وبين من تحبه مشكله وكنتوا بعاد عن بعض ارسله قصتي، وارفقها بأعتذار بسيط دام عندك فرصه الحين..
    .
    .
    .
    .
    **واخالداه**3
    واخــالداه وضجالجــرح في كبدي
    فسرت بالـجرح.. لا انوي على احد
    يبكون مــنك_وقد ناحوا_علىولــد
    اما انا فبــكائي حرقة ((الرمــــت))
    ******
    يطوف وجــهك في روحيفأســأله
    "بالــله!قل لي اهذي فرقة الابــــد؟"
    واخــــالده! يغص الشـــعر منالــم
    كما تذوب عيون الشوق من ســـــهد
    ******
    ويخطر الموت فوق البيدعاصــفة"
    من الدموع...فنادوا الصبر ايا اهلي
    غبت في الامس..عل الامسيسعفني
    اذا افقت ولم ابـصرك صبح غـد
    ******
    فلحت لي وجدار الــموتمنتـــصب
    حتى لأوشــك شوقا ان امــد يــدي!!
    اين بســـمتك الحسناء؟هلســــقطت
    شمس النهار على ليل من الكمــــــد؟
    ******
    واخــالداه!وعادالناس..وانصـــرفوا
    وانت في القبر..لم تبرح..ولم تـــــعد
    تبـــارك اللـه ! نجري كلنا زمـــرا
    نحو المنون ولا يبقى سوى الصـــمد
    ******
    تــــــــمــــــت



    _________________
    avatar
    AdMiN
    مؤسسة هذا المنتدى
    مؤسسة هذا المنتدى

    انثى عدد الرسائل : 458
    الموقع : http://lovely4ever.mam9.com
    رقم العضوية : 1
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : مؤسسة المنتدى
    أين تقيم ؟ : في بيتنا !!
    احترامك لقوانين المنتدى :
    دعاء :
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف AdMiN في السبت 31 مايو 2008, 5:30 pm

    القصة رائعة جدا واله وحزينة
    avatar
    English Star
    المديرة
    المديرة

    انثى عدد الرسائل : 536
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : طالبة
    المزاج : متفألة
    رقم العضوية : 2
    الدولة :
    المهنة :
    هوايتك :
    كيف تعرفت علينا ؟؟ : من طرف admin
    أين تقيم ؟ : في هالعالم
    الأوسمة :
    تاريخ التسجيل : 20/04/2008

    رد: قصة أبكت الجميع قصة خالد وبندر

    مُساهمة من طرف English Star في الجمعة 20 يونيو 2008, 1:52 pm

    شاكرة لك هذا المرور الرائع


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017, 7:02 am